أخبارأهم الأخبار

ولي عهد أبوظبي يهنئ شيخ الأزهر بحلول شهر رمضان

محمد الطوخى

تلقى فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف إتصالا هاتفيا من ولى عهد أبو ظبى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لتهنئته بحلول شهر رمضان الكريم.

أكد سمو الشيخ محمد بن زايد على تقديره الدائم للدور الذي يقوده الأزهر الشريف في نشر علوم الدين و ثقافة التسامح والسلام.

فيما تقدم شيخ الازهر بالشكر والتقدير لسمو الشيخ محمد بن زايد على هذه التهنئة الكريمة، متمنياً لسموه ولصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي، وإخوانه حكام الإمارات ولدولة الإمارات وأمتنا العربية والإسلامية والعالم أجمع، الخير والتقدم والرخاء.

شيخ الأزهر : إجعلوا من رمضان فرصة للتضرع إلى الله أن يزيح هذا الوباء

وجه شيخ الازهر فضيلة الدكتور أحمد الطيب كلمة للأمة الإسلامية اليوم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك قال فضيلته إن رمضان هذا العام نستقبله بقلوب يعتصرها الألم والحزن جراء تعليق المساجد فى رمضان ويأتى فى ظل أجواء عصيبة ولكن حفظ النفس من مقاصد الشريعة ، وطالب كافة المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها بأهمية الحفاظ على الصلوات المفروضة والسنن وخاصة سنة القيام فى المنازل مع الأسرة .

وأضاف شيخ الأزهر خلال كلمته قائلا أن المسلمين عبر تاريخهم قد إنتقلوا من مرحلة إلى أخرى ومن ضيق إلى سعة وقد جعل الله شهر رمضان شهر ميلاد هذا الأمة الإسلامية فكان رمضان عهدا جديدا إستقبلت به البشرية أخر رسالات السماء

وأشار شيخ الازهر فى كلمته أن الفقراءَ أمانةٌ في أعناقِكم، فكونوا لهم عونًا وسندًا ولا تمنعوهم من فضلِ الله الذي آتاكم، فأكرموهم وابذلُوا لهم العطاءَ،

وطالب كافة المسلمين بأن يجعلو شهر رمضان فرصة للتضرع إلى الله عزوجل أن يزيح هذا الوباء ، فالمؤمن ليس له ملجأ غير الله تعالى يلجأُ إليه ويطمعُ في رحمته وعفوه، ولا ينفكُّ المسلمُ مُفتقِرًا إليه في جلبِ المنافعِ، ودفعِ المضارِّ، والأخذِ بالأسبابِ، إن أصابتْه سرَّاءُ كان من الشاكرينَ، وإن أصابته ضراءُ كان من الصابرينَ.. وعليكم بحسن الظن بالله، وثقوا بأنه سبحانه سيرفع البلاء وستعود حياة الناس إلى طبيعتها دينًا ودنيا، فهو سبحانه القائل عن نفسه في الحديث القدسي: “أنا عند ظن عبدي بي”..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى