“يوسف” طفل 3 سنوات بُترت قدميه في حادث دهس.. «اليوم» في منزله بالشرقية

0

خرج على قدميه وعاد في حجر أمه لاحول ولا قوة.. يوسف علاء سليم، طفل عمره ثلاث سنوات لم يكن يعلم أن خروجه أمام المنزل هو نهاية مشواره سيرًا على الأقدام.

وقف يوسف أمام منزلهم الواقع على طريق ديرب نجم المنصورة، بدائرة مركز ومدينة ديرب نجم، بمحافظة الشرقية، وإذ فجأة شاء القدر في ثواني معدودة بدهسه من قبل سيارة نقل ثقيل”تريلا” كان قائدها يفادي”توك توك” خشية أن يقضي عليه.

الواقعة تحملها الطفل يوسف ببتر ساقيه إثر الحادث الأليم منذ 40 يوماً حيث شهدت القرية حالة من الحزن تخيم على أهلها من هذا الحادث.

علاء سليم والد يوسف

تروي ميادة ناصر والدة يوسف قائلةً: “قلبي وجعني على ابني راحت فرحتي مع رجلين يوسف ابني.. كان بعيد عن الطريق واقف على الباب وفجأة دخل توك توك قدام العربية جه يفاديه دهس روحي وقلبي اتجرح”، معقبةً على السائق:” ربنا يسمحه دمر حياتنا”.

علاء سليم، والد الطفل يواصل الحديث قائلًا:” الحمد لله على قدر ربنا، سمعت الخبر وانا في العمل حيث انني اعمل باليومية في المعمار على خلاط الخرسانه، جيراني اتصلو عليا قالو ابنك دهسته عربية، تركت شغلي مسرعا على مستشفى ديرب نجم المركزي، ولسؤ الحالة، تم تحويله إلى مستشفى الزقازيق الجامعي، والتي تم فيها بتر الساقين ومن وقتها وانا في دوامه مفيش شغل واتفتح عليا مصاريف لم أكن أعلم بها، فوضت الأمر لله”.

سليم عبد الظاهر جد يوسف

وأكمل سليم عبد الظاهر جد يوسف: “صاحب العربية دهس حفيدي، ومن تاريخ الحادث لم يسأل، والواقعة الان امام القضاء، راضيين بقضاء لله ولكن ما يحزنني أن السائق لم يكلف خاطره بالسؤال”.

واستطرد: “اللي يخبط فرخه بيسأل على صاحبها لكن للأسف ده مش بني آدم حسبي الله ونعم الوكيل ابني أتوقف حاله وكل يوم مصاريف، هيصرف على دناه ولا يرجع حقه في المحاكم.

وتختتم وفاء فهمي، جدة يوسف والدموع تتساقط من عينيها قائلً:” قلبي مولع على حفيدي حسبي الله ونعم الوكيل طول الليل والنهار يصرخ من الألم ومفيش بأيدينا حل، اشتكينا لربنا”.

وفاء فهمي جدة يوسف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.