غير مصنف

يوميات أنثى في العقد الثالث من عمرها

كتبت : أميرة غيط                                                                                                                                         
أتابع مؤخرا مجموعة من المسلسلات الخليجية, التي تتحدث عن العادات و التقاليد, وتناقش مجموعة من القضايا الاجتماعية في المجتمع, وتابعت عدد من الأعمال للرائعة سعاد عبدالله, الفنانة الكويتية التي تميزت اعمالها بروعة التمثيل, والإتقان الشديد للدور, و ابراز الفكرة على اكمل وجه. تابعت مسلسل ” أنا عندي نص” ومسلسل ” فضة قلبها أبيض” وفي كلا العملين, تحدثت القصة عن انسانة ذات طيبة وحسن اخلاق, ففي العمل الأول مثلت الفنانة سعاد عبدالله, شخصية أسماء وهي الاخت التي تخلت عن احلامها و حياتها بعد وفاة والدتها من اجل أخويها اللذان لم يهتما بها في سن الكبر, وظلت طوال احداث المسلسل تقدم لها الحسنى, وهم يتعاملون معها معاملة سيئة, و السبب هو الورث, وفي العمل الثاني مثلت شخصية فضة, التي لم ينضج عقلها بعد العشر سنوات رغم نضوج جسدها, فكانت الانسانة التي يمتلأ قلبها بالطيبة, والحنان تجاه الجميع, ولكن اخوتها كانوا يستغلون ضعفها, وقلة حيلتها للحصول على اموالها. انتقد كلا العملين, حب الانسان للمال, وصراعه للحصول على الثروة, وان الطيبة في زماننا هذا ليس لها مكان, و هنا نجد ان هذه الاعمال التي قدمتها الرائعة سعاد عبدالله, انتقدت الواقع ليس في المجتمع الكويتي فقط, بل في كل مجتمعاتنا العربية, حيث ان حب المال طغى على المشاعر و الاحاسيس ليجعل الانسان مثل الغول او الوحش الذي لا يهتم لاحد او لشخص من حوله الا للمال الذي يمكن ان يحقق به كل شيء كما يعتقد هو.
الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق