أهم الأخبارتقارير و تحقيقات

بعد واقعة «تعرية طفلة».. استشاري أسري يوضح لـ«اليوم» أسباب عنف الآباء ضد أبنائهم

حالة من الغضب شهدتها مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، خلال الساعات القليلة الماضية، وذلك بعد تداول فيديو لأب تجرد من مشاعر الإنسانية وقام بتجريد طفلته من ملابسها أمام جيرانه في الشارع الذي يقيم فيه انتقامًا من زوجته.

تواصل موقع «اليوم» الإخباري، مع استشاري أسري ليوضح أسباب عنف الآباء ضد أبنائهم وتجرد البعض من مشاعر الأبوة، وانتشار بعض القضايا في الآونة الأخيرة حول قتل بعض الآباء لأبنائهم وكذلك الأمهات.

أكد الدكتور خالد الغندور، استشاري أسري، أن من أهم العوامل التي تؤدي إلى استخدام الآباء والأمهات العنف ضد ابنائهم هي تربيتهم على العنف الأسري، وانتشار قضايا القتل، مشيرًا إلى أن كتير من الآباء والأمهات يستخدمون الأطفال للضغط على الطرف الأخر حتى يتم تنفيذ مطلباتهم وكأنهم وسيلة لتحقيق الأمنيات وليسوا أطفالهم.

وأشار خلال تصريحات خاصة لـ «اليوم» إلى أن استخدام بعض الآباء للعنف ضد الأباء قد يرجع إلى تعاطيهم المخدرات، وذهاب عقولهم في وقت أذي أطفالهم فيكتشف فيما بعد أنه قد قتله وهو بين يديه، مضيفًا أن هناك العديد من الآباء والأمهات يعانون من الأمراض النفسية والتي لا تظهر عليهم إلا في أوقات الضغط النفسي وعليه يلجأوا إلى قتل أولادهم مثل مرضى الوسواس القهري الذين قد ينتهي بهم الأمر بالقتل دون الشعور بما يفعلون.

وناشد «الغندور» الأباء والأمهات، بتوخي الحظر في تربية أبنائهم وعدم استخدامهم في المشكلات التي قد تحدث بين الأزواج، مضيفًا أن تلك الجرائم تؤثر على الأطفال فيما بعد، مما يؤلد في ذاتهم كره للمجتمع وللأسرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى