تقارير و تحقيقاترياضةكرة مصرية

شبان قنا.. من الحصان الأسود بالصعيد إلى الهبوط للقسم الثالث

بنهاية الموسم الكروي بالقسم الثاني انتهى معه مشوار شبان قنا للبقاء بمجموعة الصعيد عقب إحتلاله أولى المراكز المؤهلة لدوري القسم الثالث وعدم قدرته على خطف نقطتين لضمان بقاءه للموسم الجديد.

مباراة المنيا بختام الدوري كانت بمثابة الخروج من عنق الزجاجة بالنسبة لشبان قنا، ولكن تعادل الفريق بهدف لمثله وضياع ركلة جزاء في الثواني الأخيرة من المباراة جعل الفريق يودع القسم الثاني بعد أن استمر بمجموعة الصعيد موسمين فقط.

اختلفت أسباب الهبوط ولكن النتيجة واحدة وهي عودة شبان قنا للقسم الثالث بعد غياب موسمين، لتصبح محافظة قنا بداية من الموسم الكروي الجديد بفريقين فقط بالقسم الثاني وهم قنا والألومنيوم.

خلال التقرير التالي يرصد “اليوم” أبرز الأسباب التي أدت لهبوط شبان قنا لدوري الدرجة الثالثة في سرد مشوار شبان قنا خلال الموسم الكروي.

أزمة توقف نشاط الكرة

أزمة فيروس كورونا آثرت على العالم بشكل كلي، وطالت الأزمة الوسط الرياضي أيضا، ومنها الأندية الشعبية بشكل كبير لما ترتب عليه من وقف الأنشطة الرياضية وكافة منشأت الأندية الإجتماعية أمام الجمهور لتحقيق مبدأ التباعد الإجتماعي.

طالت الأزمة نادي شبان قنا لما ترتب عليه من غلق المنشأت الإجتماعية الخاصة بالنادي ومن أهم هذه المصادر قاعة الأفراح والتي تدر للنادي أكثر من 60 % من ميزانية النادي، وأيضا الملعب الخماسي وكافيتريا النادي.

أثرت أزمة وقف النشاط الرياضي في مصر لعدم حصول الأندية على الإيجارات الخاصة بالأندية، ما ترتب عليه في النهاية بالنسبة لشبان قنا عدم وجود ماليات كافية بخزينة النادي كافية للصرف على الفريق بالموسم الجديد.

رحيل عناصر مؤثرة بالفريق

بعد نهاية الموسم الكروي لـ2019/2020، واحتلال شبان قنا المركز الرابع بمجموعة الصعيد ليكون الحصان الأسود بالمجموعة، ظن الكثيرين بأن الفريق سيحافظ على مستواه وينافس بقوة بالموسم الجديد.

ولكن الأزمة المالية التي طالت الأندية طالت بإثرها شبان قنا وعدم القدرة على التجديد والإبقاء على أبرز لاعبي الفريق الأول خلال الموسم السابق وهم عماد حمدي، حارس المرمى، وأحمد حمودي، لاعب وسط.

 إبراهيم حسن، مهاجم، ونهاية إعارة المهاجم أحمد الجبلاوي وعودته لفريقه سيراميكا كليو باترا، وأخيرا خروج فلافيو، قلب دفاع الفريق إعارة لبلدية المحلة أحد فرق مجموعة بحري بالقسم الثاني.

وفقا لإمكانيات النادي المادية لم يتم تدعيم الفريق الأول بصفات سوبر قادرة على سد فراغ الراحلين، ولكن تم الإعتماد على لاعبين من الدرجة الثالثة من فرق المجموعة الأولى بأسوان.

رحيل كمال الزين

مع بداية الموسم الكروي بات الشبان خلال الموسم المنتهى بأداء متوسط ولكن بالنسبة لإمكانياته المادية جيد، ولكن الأداء أعطى إشارة بأن الفريق سيحل بكارثة بالدور الثاني، خاصة وأن الفريق لم يستطع جلب وتحقيق أي انتصار خارج الديار بالدور الأول.

جمع شبان قنا بنهاية الدور الأول جمع 17 نقطة جعلته بالمركز التاسع بجدول ترتيب المجموعة، ولكن مع نهاية الدور الأول فضل مجلس إدارة شبان قنا توجيه الشكر لكمال الزين، وتعين محمد عيسى بدلا منه.

قرار مثل صدمة لمتابعي ومشجعي نادي الشبان خاصة وأن قبل الجولة الأخيرة تقدم الزين باستقالته ولكن مجلس الإدارة جدد الثقة فيه، ولكن بعد خسارة المنيا بنهاية الدور الأول والثالثة على التوالي وعدم فوز الفريق بآخر 6 جولات بالدور الأول جميعها فضل المجلس رحيل الزين.

أزمة مالية

أثرت أزمة كورونا بشكل كلي على دخل نادي شبان قنا خلال الـ15 أشهر الماضية بعد غلق كافة مصادر دخل النادي من قاعة الأفراح والكافتيريا، وأيضا الملعب الخماسي المؤجر، والإكتفاء فقط بإيجارات المحلات والتي اغلبها بنظام الإيجار القديم أي لا تساعد في حل أزمة الفريق المالية.

بعد انفراجة أزمة كورونا إلى حد ما أصبحت معاناة الشبان كبيرة لعدم وجود أي مبالغ بخزينة النادي، ما دفع عدد من أعضاء مجلس إدارة الشبان، للانفاق على الفريق الأول من مالهم الخاص لحل أزمة الفريق ولكن هذه المبالغ لا تكفي مقارنة بحجم مصاريف الفريق من سفر وانتقالات وعقود وأقساط شهرية وخلافه.

ترجع أكبر أسباب خلو خزينة الشبان من أي ماديات هي قاعة الأفراح والتي تدخل حوالي أكثر من نصف دخل شبان قنا المالي، لخلافات بين مستأجر القاعة والنادي ووجود نزاعات قضائية، مما يعني عدم أحقية النادي للحصول على أي إيجار لحين الفصل قضائيا في هذه الأزمة.

على فترات خلال الموسم الحالي وجدت مساعدات مالية من عدد من أعضاء ونواب مجلس الشعب السابقين والحاليين لدعم الفريق ولكن بمبالغ لا تكفي إحتياجات الفريق الأول.

وكان هناك دعم من قبل حمادة الشيمي، من محبي النادي وهو تقديم دعم مالي للاعبي الفريق الأول من مكافئات وخلافه من ماديات متأخرة للفريق.

وأيضا دعم مؤمن القاضي، أمين صندوق شبان قنا السابق بمبالغ مالية تدفع في خزينة النادي لسد العجز ومصاريف الفريق الأول.

الجهاز الفني 6 أشهر بلا راتب

منذ يناير الماضي لم يحصل الجهاز الفني للفريق الأول لشبان قنا على أي مرتبات سواء الجهاز الفني المعاون لكمال الزين، ومن بعده الجهاز الفني المعاون لمحمد عيسى، كل جهاز لديه 3 شهور متأخرة.

وبالتحديد إداري الفريق محمد حسن، والدكتور عصام زراع، طبيب الفريق، وطارق ياسين أخصائي العلاج الطبيعي على رواتبهم منذ 6 شهور.

شبان قنا والعودة للقسم الثالث

بعد أن مكث في دوري القسم الثالث لمدة 4 مواسم وصعد بعد معاناة للقسم الثاني بعد غياب، ظل شبان قنا بدوري الدرجة الثانية لموسمين فقط، للمشاركة بدأ من الموسم المقبل بدوري القسم الثالث إما بمجموعة أسوان أو بمجموعة سوهاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى