محافظات

شريان تنمية.. محور ديروط الحر بأسيوط يتزين للافتتاح الرسمي  

كتب ـ محمود أحمد:

بدأ العد التنازلي للافتتاح الرسمي لمشروع محور ديروط الحر على النيل في محافظة أسيوط، والتي تمتد من طريق الحوطا شرقًا حتى تقاطع الزراعي غربًا بطول 15 كم وعرض 21 مترًا، بعدد 2 حارة مرورية بعرض 7.5 متر لكل اتجاه.

إذ يعد أحد أهم مشروعات شبكة الطرق والكباري العملاقة والتى أولاها الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، اهتماما للانتهاء من تنفيذه لما يمثله من أهمية كبرى في تحقيق التنمية الشاملة في الصعيد ويربط بين الطرق “الصحراوي الشرقي، والصحراوي الغربي، والزراعي”، والذي تبلغ تكلفته الإجمالية 1.9 مليار جنيه.

وقال المهندس كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات، إن المرحلة الأولى تشمل 13 عملًا صناعيًا ( 10 كباري – 2 نفق- 1 بربخ ) منها 2 كوبري رئيسي هي (كوبري أعلى نهر النيل – كوبرى أعلى ترعة الإبراهيمية وسكة حديد “القاهرة- أسوان” والطريق الزراعي الغربي لحل التقاطعات مع الطرق الفرعية ومخرات السيول، ويبلغ إجمالي طول المحور بمراحله 42 كيلومترًا وعرض 21 مترًا عابرًا نهر النيل وسكة حديد القاهرة – أسوان جنوب مدينة ديروط.

وأشار وزير النقل، إلى أنه بالنسبة للمرحلة الثانية من المحور فقد جرى إنهاء التخطيط والتصميم لها، والتي تمتد من كوبري السكة الحديد حتى التقاطع مع طريق الصعيد الصحراوي الغربي بطول 14 كيلومترًا، كما جرى نهو أعمال الرفع المساحي للمرحلة الثالثة التي تمتد من طريق الحوطة حتى الطريق الصحراوي الشرقي بطول 13 كيلومترًا.

وأكد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، على أن محور ديروط الحر يعد شريان تنمية ويساهم في خلق مجتمعات عمرانية جديدة والترويج لحركة السياحة الدينية لما يحتوى مركزي ديروط والقوصية على مساجد وكنائس وأماكن أثرية والدير المحرق.

وأضاف محافظ أسيوط، يقع محور ديروط الحر جنوب مدينة ديروط على بُعد 30 كيلومترًا من مدينة ملوي و60 كيلو مترًا من محافظة أسيوط و 320 كيلو مترًا جنوب القاهرة، ويبدأ محور ديروط الحر بعد غرب النيل قبلي آخر كتلة سكنية لقرية المندرة، ويستمر ليعبر الترعة الإبراهيمية و شريط السكة الحديد بكوبري علوي جديد عند مدخل قرية ببلاو البحري وصولاً لقرية باويط بعيدًا عن الكتلة السكنية و يستمر في الأراضي الصحراوية إلي أن يدمج مع الطريق الصحراوي الغربي.

وأشار اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، إلى إن مشروع محور ديروط العلوي من المشروعات القومية التي تنفذها الدولة خلال الآونة الأخيرة، وتهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة وتنفيذ رؤية مصر 2030، لافتاً إلى اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بتنفيذ مثل تلك المشروعات وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين في القطاعات المختلفة خاصة مشروعات البنية الأساسية، وتطوير شبكة الطرق والكبارى لتسهيل النقل والانتقال بين الشرق والغرب وتقديم الخدمات للمواطنين بمحافظات الصعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى