مقالات

الاعلامي عبدالله تمام لمؤسسة اليوم (المسلمين والمسيحيون اخوه وابناء وطن واحد)

حوار _ ريهام الشويخ
المجتمع المصري نسيج واحد يصعب اختراقه وتفتيته قائم علي اساس الوحدة والمواطنة وعدم التمييز بين مسلم ومسيحى يرتبط ابناءه بأواصر المودة والمحبه والتآخي فيما بينهم وطن واحد يعيش فينا ونعيش فيه

هكذا عبر الاعلامى _عبدالله تمام علم من اعلام اسيوط وفارس الصحافه المصريه عن العلاقة التي تربطنا جميعا بإخواننا الاقباط.. مؤكد ان المصريين جميعا يحتفلون بعيد الميلاد المجيد وليس المسيحيون فقط حيث يتبادلون برقيات التهنئه والتبريكات بينهم

حيث اكد” تمام” اننا نشارك الاحتفالات رغم الارهاب الاسود والاحداث الراهنه والتى لم ولن تنجح في إفساد العلاقات التاريخية فيما بيننا على الاطلاق
وسيتم الاحتفال باعياد الميلاد رغم انف الارهاب الاسود، الذي خلق أحداثا دامية احزنت الشعب المصري كافة وسيشارك المسلمون الاخوة المسيحيون في الاحتفال بميلاد السيد المسيح مؤكدا ان هذه الاحداث الإرهابيه الداميه لن تؤثر على علاقه الترابط والمحبه فيما بيننا .

 

واضاف ” تمام ” خلال حديثه معبرا عن استيائه الشديد وغضبه الجم تجاه رغبة فئة ضالة آثمة أرادت هدم جدار الثقة بين ابناء الوطن الواحد، موضحا ان لدية الكثير من اللاصدقاء المسيحيين ويتعامل معهم ويتعاملون معه بشكل طبيعي جدا، ولم يشعر بأن هناك اختلافا بينهما فالعلاقة ما بين الاقباط والمسلمين .

 

واضاف ” تمام ” لم ولن تهزها رياح الارهاب وان الروابط التاريخية قوية بين ابناء الوطن وقال انه سيشارك اخواته المسيحيين من جيرانه واصدقائه والاخوه الاقباط احتفالهم بعيد الميلاد مقدما لهم التهانى والتبريكات كما انه سيقف الى جانبهم سواء في منازلهم أو في الكنيسة ليري العالم اجمع ان الشعب المصري هو نسيج وطني واحد يصعب تفتيته أو النيل منه ولم ولن تنجح مخططات المغرضين

 

وشدد ” تمام ” انه لا يجب ان نقول مسلم ومسيحي بل يجب ان نقول مصري سواء مسيحى او مسلم فهو بالاخير مصرى فعلي مدي مئات السنين هناك تكاتف وتوحيد لصفوف المجتمع المصري بمسلميه ومسيحيه، فتجد القبطي يقف بجوار اخيه المسلم في حزنه قبل فرحه وكذالك المسلمين

مشيرا إلي ان ما حدث كان مستفزا لمشاعر الجميع ولكن لابد ان يكون الاستفزاز ايجابيا وان تكون طاقة الغضب ايجابية لتعميق كل اوجه الاخوة والروابط التاريخية التي تجعل من النسيج المصري من الاقباط والمسيحيين نسيجا يستعصي علي اي قوي أو تيار اختراقه أو تفتيته

وأعرب ” تمام ” عن مدى سعادته لما شاهده من بث مباشر على التلفاز لافتتاح مسجد الفتاح العليم، وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، قائلاً : ” هذا المشهد يؤكد على أن ها نحن المصريين، مهما حاول أي أحد التفريق بيننا، سيجدنا نحن المصريين إيد واحده نسيج واحد ، كلنا واحد، اولاد بلاد واحد

وأوضح ” تمام” إلى أن تلك الاحتفالات باعياد الاخوة المسيحيين تعد رسالة قوية وتؤكد وترسخ اتجاه الرئيس السيسى من الحب والإخاء والتعايش السلمى مؤكد علي أن الرئيس السيسى حريص على ترسيخ هذا الاتجاه فى الدولة المصرية بوجود الكنسية والمسجد جنباً إلى جنب فى كافة المدن والتجمعات السكنية الجديدة التى تقيمها الدولة

كما اعرب ” تمام ” عن سعادته البالغه بتبادل كافه القيادات بمصر من تبريكات وتهانى للاخوه الاقباط وايضا التواجد والمشاركه معهم بالعيد المجيد والتى توضح مدى المحبه والترابط وحدته وقوته من تلاحم ابناء الوطن جميعا والتى تتجمع تحت مظله الوطن الواحد برغم الاحداث الارهابيه الداميه
مؤكدا بحديثه لمؤسسه ” اليوم ” ان هذه رساله قويه للإرهاب الاسود توحى بالإخاء والمحبه والتوحيد فيما بيننا وان ما فعلوه وما سوف يفعلوه لا يجدى لهم نفعا بل بالعكس انه يزيد من الترابط بيننا اكثر فأكثر

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق