عالم

عملية تجميل تُنهي حياة فنان راي في الجزائر.. من هو هواري منار

كتب : محمد مختار
تناقلت مواقع جزائرية خبرَ وفاة فنان الراي هواري منار، أثناء إجراء عملية لشفط الدهون، في إحدى العيادات الخاصة في العاصمة الجزائر.
وعقب إعلان خبر وفاته، تضاربت الأخبار حول سبب وفاته، فقيل إنه مات بسكتة قلبية وهو يُجري عملية تجميل، فيما قالت أخبار أخرى إنه كان يُجري عملية شفط دهون، ومات تحت تأثير التخدير.
حتى أعلن هشام باي باي، وكيل أعمال الفنان الراحل أنه «كان في صحة جيدة، ودخل مصحة خاصة لشفط الدهون، غير أنه توفي متأثراً بالمخدر الصحي الذي كانت له تداعيات سلبية على قلبه».
وفي آخر ظهور له نَشَرَ المغني الشاب صورةً وهو يجلس مع صديق له في أحد المطاعم، عبر حسابه على إنستغرام، الذي يتابعه عليه أكثر من 105 آلاف متابع.
وقبل ذلك بأيام، نشر لمتابعيه تهنئة بحلول العام الجديد، بينما كان يحيي حفلاً فنياً، ونشر مقطع فيديو من الحفل.
المغني الشاب هواري منار يبلغ من العمر 35 عاماً، ورغم إثارته للجدل باستمرار، ومنعه من الظهور في القنوات التلفزيونية الحكومية أو الخاصة، فإنه حاز شهرة واسعة، كما كان يقيم سهرات خاصة كثيرة.
وقد حازت آخر أغانيه «أنا لي قابرته»، التي أطلقها قبل 6 أشهر، ما يقرب من 28 مليون مشاهدة على يوتيوب.
ولد هواري ونشأ في مدينة مارسيليا الفرنسية، إلا أنه في الأصل من مدينة وهران غربي البلاد، وقد عاد إلى بلاده قبل فترة، حيث نال شهرته في الغناء والعزف والشعر.
عمل في البداية في ملهى ليلي بمجمع المنار السياحي الشهير، على شاطئ مدينة وهران، لذلك نال شهرته باسم هواري منار، واقتصر غناؤه على الحفلات الخاصة والملاهي الليلة، وكليبات ينشرها على الشبكات الاجتماعية.
ورغم تناقل المواقع المحلية خبر وفاته فإن وزارة الثقافة الجزائرية لم تتحدث عن خبر وفاته، خاصة أنه يثير الضجة بسبب ميوله الجنسية، والتعبير عنها في بعض أغانيه.

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق