المرأة

رموز نسائية عربية .. الإعلامية إيناس عبد الحميد

 

حوار :محمد قدرى سالم

نريد معرفه نبذه مختصره عن الاعلاميه ايناس عبد الحميد؟

انا اعلاميه مصريه تخرجت من كلية الإعلام وحصلت على أفضل مشروع تخرج كاحسن معالجه دراميه على مستوى الدفعه وعقب التخرج مباشرة كنت شغوفة بالعمل في مجالي ولكنني منذ اللحظات الأولى توجست خيفة من وضع قدماي داخل مصر فى هذا المجال فتوجهت الى دولة الإمارات لبدء العمل هناك .فانا اعلم جيدا أن الدول العربية لا تضع حسبانا للمعارف والعلاقات قدر اهتمامها فقط بالكفاءات والإمكانات وبالفعل ماحسبته وجدته عملت في احد القنوات الحكومية هناك ..وقدمت برنامجا من اعدادي وتقديمي وشاركت في اقوى واضخم مهرجانات الدول العربية وهو مهرجان دبي للتسوق وكانت بداية مميزه لي اثقلتني مهنيا واكاديميا فكانت فعاليات المهرجان على الهواء مباشرة من احد الشوارع الرئيسية بدبي لتغطية فعاليات المهرجان الوطني.وكانت تجربة اكثر من رائعه..

ما الفرق الجوهرى بين الاعلام في مصر والإمارات؟

اولا اعلامنا في مصر يعتمد تسعين بالمائة على العلاقات والمعارف والأصدقاء لذلك نجده دائما في حالة اندحار ونتفاجأ بوجوه غير اكاديميه ثانيا أن الإعلام هنا لايفي بوعوده التي أقامت عليه اتجاه المواطن وهي التثقيف والتوعية والإرشاد بل تعمل على النقيض من ذلك..

وكيف وجدتى الإعلام بدبي؟

الإعلام هناك يقوم على  مؤسسات وليس أفراد والمؤسسات تعمل خلفها خلايا نحل من العمل الدؤوب يديرها كوادر اتت عن طريق شركات توظيف لا توجد علاقه لها بالكوادر  أجريت لهم مقابلات دقيقه حتى يتم التأكد من كفاءتهم .

ولماذا لم تستمري في العمل هناك اذن؟

لظروف اسريه عدت الى مصر لابدأ رحلة جديدة في العمل الإعلامي  من هنا ..

ماهي القنوات التي عملتي بها عندما عدت الى مصر ؟

عملت في اغلب القنوات الفضائيه العربيه التي كانت تبث من هنا فعملت في قناة البغدادية العراقيه والفضائيه السعوديه وقناة اقرأ والتلفزيون الليبي على مدار عشر سنوات..قدمت خلالها نشرات اخبارية وباقة من البرامج الخدمية التي تهتم بالأسرة والطفل وتخصصت بها لانني أؤمن جيدا أن نواة تقدم المجتمع تبدأ اولا من الطفل فإذا اعددت طفلا متوازنا نفسيا وسلوكيا واخلاقيا ستخلق جيلا مميزا وان اغلب مشكلات المجتمعات العربية نشأت من وجود خلل في جذور النشأه.

لماذا لم تعملي في احد القنوات الفضائية المصرية بعد استقرارك في مصر ؟

لم امتلك صداقات ومعارف قويه داخل الوسط الإعلامي المصري وللاسف لا يعمل بالاعلام المصري سوى من ينتمي لهذه الشله بل الأدهى من ذلك لاتوجد شركات توظيف مسؤولة عن وضع الكوادر الإعلامية مثل الدول المتقدمة ولا حتى يمتلكون مواقع إلكترونية تستقبل الكوادر بشفافيه مثل القنوات العالمية للاسف العمل الإعلامي المصري عشوائي من الدرجة الأولى .

ولكن جميعنا نعلم أن الإعلام الان في إعادة لهيكلته من جديد كليا ؟

على العكس تماما في هذه الحقبه الزمنيه يعيش الاعلام المصري أسوأ حالاته على مدار عشرون عاما منذ تأسيس مدينه الانتاج الاعلامى ومن يعمل بها يدرك ذلك جيدا فالقنوات انقسمت لجزئين جزء يصنف قنوات من الدرجة الأولى كالحياه وcbc واون تي في  وهذه في قبضه يد  شخص واحد منتج سينمائي له ايدلوجيه خاصه في نوعية البرامج المقدمه يعتمد فيها بشكل أساسي  علي الفنانين والمشاهير في تقديم البرامج والجزء الآخر المصنف كقنوات من الدرجه الثانيه او الثالثه وهي قنوات بيزنس فقط تعمد على بيع الهواء للهواه ولراغبي الظهور أمام الكاميرا مقابل مبالغ ماليه يدفعونها لإدارة تلك القنوات مقابل ظهورهم عليها بالطبع هذا هراء ولايمس المهنه باي صله .

وحاليا في اي قناة تعملين الان ؟

اعمل الان في الجماهيريه الليبيه وهي قناة سياسيه اخباريه مهتمة بالشأن الليبي اقدم برنامج توعوي ترشيدي يعرض اهم الاخبار الطبيه واحدث ماتوصل إليه الطب والتكنولوجيا في عدة مجالات واخر احصائيات منظمة الصحة العالمية وهيئة الغذاء والدواء ..

بالنسبه لعملك كمذيعه فى قناه ليبيه كيف ترين الوضع فى ليبيا مستقبلا؟

قريبا سيستعيد الجيش الوطنى الليبى السيطره على كافه الاراضى الليبيه وأرى ان انسب رجل فى المرحله المقبله يتولى رئاسه ليبيا هو سيف الاسلام معمر القذافى..

وجهه نظرك تحترم ولكن الشارع الليبى وبعض الاراء تجده رمز من رموز العهد الليبى البائد ؟

انا اجد انه انسب رجل للمرحله المقبله لأنه لا يطمع فى اى مكتسبات وليس لديه اى تطلعات سوى نهضه الشعب الليبى..

هل لنا ان نعرف ماهي مخططاتك المستقبليه؟

بعدما استكمل دراسة الماجستير التي اعكف عليها الان ستكون قبلتي القادمه الى الامارات او بريطانيا باذن الله تعالى ..

 

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق