مقالات

الحرب على الإرهاب مسؤلية دولية وليست مسؤلية مصر فقط

 

بقلم الكاتبة / أميمة العشماوى

مصر الآن فى حالة حرب حقيقية تخوضها وتفقد فيها خيرة شبابها وهذه الحرب أكثر شراسة من الحرب النظامية لأنها ببساطة تنطوى من الطرف الآخر على عمليات قتل وإرهاب وسفك دماء أبرياء .

إن هؤلاء الإرهابيين الذين يديرون هذه الحرب أو يقوموا بتنفيذها لاينتمون إلى أى دين سماوى أو عقيدة سمحة فهم يتخذون من الدين الحنيف ستارا ومن العقائد شعارا ثم يمارسون على أرض الواقع دينا يصنعونه هم وفق غاياتهم ويصغون مبادئهم وشعاراتهم بما يتفق مع أطماعهم وفى سبيل ذلك يقومون بأعمال العنف والقتل والتدمير لتحقيق مكاسب سياسية بعد إضعاف الدولة وإسقاطها .

والعجيب أن كل حدث إرهابى لهم يطلقون عليه إسم ما مثل مايسمى تنظيم بيت المقدس أو تنظيم حسم و غير ذلك كثير وكل هذه الأسماء فى النهاية ليست إلا مسميات وهمية أو بتعريف أدق هى تقسيمات داخلية للتنظيم الدولى الإرهابى والهدف الأصلى من تعدد الأسماء هو محاولة لإبعاد الشبهة عن التنظيم الأصلى وأيضا لمحاولة الإيهام بأن المنطقة العربية والإسلامية بها أكثر من تنظيم دين معارض ضد أنظمة الحكم .

فى الوقت نفسه فإن هذا التنظيم الدولى الإرهابى لم يكن ممكنا يظهر ويمارس نشاطه إلا بتحريض وليس فقط بتأيد مخابرات دولا أجنبية نافذة وبدعمها وتمويلها ومساعداتها المتنوعة وإلى جانب هذه الدول النافذة الداعمة الراعية دخلت على الخط دولا أخرى صغيرة لأغراض مختلفة كلنا نعرفها .

من هنا أقول إن الإرهاب ظاهرة دولية ترعرعت وكبرت وانتشر عنفها فى كل مكان وفى دولا كثيرة منها مصر لذلك لايمكن القضاء عليها إلا بالتعاون الدولى والآن وبعد حادث العريش الإرهابى وفى أيام مباركة والذى استشهد فيه جنودا ليس لهم ذنب إلا أنهم يقوموا بواجبهم فى حماية وطنهم لى سؤال هل هؤلاء مسلمون ؟ هل فعل ذلك وفى أيام مباركة تدل عل أن المخططين والمنفذين مسلمون حقيقيون ؟ أم أنهم يتبعون دينا من صنعتهم وبإشراف مخابرات دولا أجنبية لاتريد الخير والتقدم لمصر بل للعرب والمنطقة كلها .

وأعود للقول إننا فى حرب حقيقية إن الظاهرة الإرهابية التى أصبحت واقع حقيقى بكل أبعادها وأطرافها المتشعبة تحتاج إلى تعاون دولى ومكافحتها تحتاج إلى تحديد المسؤلية الدولية كى نقضى على جذوره كى لاينمو مرة أخرى .

الرابط:
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق