الأخبار

والى : مصر تسعى لتوفير الحماية والرعاية والحياة الكريمة للاشخاص ذوى الاعاقة

متابعة شحاتة أحمد

ضمن أعمال رئاستها للوفد المصري المشارك في المؤتمر الدولي لحماية الاشخاص ذوى الاعاقه في نيويورك شاركت اليوم وزيرة التضامن غادجة والى رئيس مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب في المائدة المستديرة التى عقدت لمناقشة القضايا والتحدياتالخاصة بالاشخاص ذوى الاعاقة .
استعرضت والى جهود مصر وقانون الاعاقه وتحديات توفير الموارد للقيام بعمليات الحصر والتصنيف وتقديم الخدمات المختلفه واتفق الحضور علي اهميه يناء القدرات والتدريب واشراك القطاع الخاص والمجتمع المدني وكذلك الاوضاع الحالية والانجازات التى تحققت فى هذا الملف بداية من اصدار القانون مرورا بتأسيس صندوق عطاء الخيرى لدعم انشطة الاشخاص ذوى الاعاقة وانتهاءا بالاشارة الذى الصندوق الحكومى المخطط اطلاقه قريبا .

وقالت والى خلال مداخلاتها بالمائدة المستديرة ” يسعدني أن اشارك معكم اليوم في هذا الحدث الجانبي الهام، الذي حرصنا في مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، على تنظيمه بالتعاون مع جامعة الدول العربية والاسكوا والشركاء، انطلاقاً من أن موضوعه يشكل اهمية خاصة بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة ولكافة المعنيين، كما جاء هذا الحدث ليتماشى مع شعار الدورة الثانية عشر لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية، “ضمان ادماج الأشخاص ذوي الإعاقة في عالم متغير من خلال تنفيذ اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة”، وذلك من خلال التركيز على أحد أهم القضايا ذات الصلة بهذه الفئة الهامة، ألا وهي مؤسسات الأشخاص ذوي الإعاقة، وإذ اتفق من حيث المبدأ مع التوجه الرامي إلى أن عيش الأشخاص ذوي الإعاقة باستقلالية يجب أن يكون بمعزل عن مؤسسات الأشخاص ذوي الإعاقة.
واضافت والى “لابد وأن نتفق أولاً على أننا نتعامل مع قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة من منظور حقوقي لا رعائي، وانطلاقاً من هذا المبدأ فلابد وأن يتم النظر إلى مؤسسات الأشخاص ذوي الإعاقة، بناء على ما يجب أن تقدمه من خدمات تسهم بشكل فاعل في إدماجهم وعيشهم باستقلالية، فكيف يتسنى لهم ذلك إذ لم يحصلوا على التأهيل اللازم للعيش بأستقلالية والانضمام لسوق العمل ، أو يحصلوا على الأجهزة التعويضية اللازمة، التي من غيرها لن يستطيع الشخص المعاق أن يدمج في المجتمع، هذا من جانب ومن جانب أخر اتاحة حد أدنى للدخل من خلال الدعم النقدى الموجه للفئات غير القادرة على العمل
ومن جانب اخر فإن وجود المؤسسات حتمي بالنسبة للإعاقات الشديدة والغير قابلة للتأهيل والغير قادرة على الاندماج في المجتمع أو القيام بأنشطة الحياة اليومية، انطلاقاً من ذلك فقد قمنا في مصر وفي الدول العربية بتنصيف الإعاقة ما بين الرعاية الاجتماعية والحماية الاجتماعية والتنمية، وفقاً لأوضاع الأشخاص ذوي الإعاقة وبما يتناسب وإمكاناتهم وقدراتهم الذهنية والبدنية.
وقالت وزير التضامن الاجتماعى ” وحتى يعيش الأشخاص ذوي الإعاقة باستقلالية، فلابد وأن يتم العمل على ذلك من خلال منظومة متناسقة بين الحكومات والمجالس المعنية بالإعاقة والمجتمع المدني والقطاع الخاص، وبالطبع المؤسسات المعنية بالإعاقة مع تطويرها وتحديثها وفقاً للمستجدات، كما ولابد وان يكون هناك تعاون على المستوى الإقليمي والدولي في مختلف المجالات ذات الصلة مع السعي إلى إحداث وتعزيز الاستثمارات في صناعات الأجهزة التعويضية والتقويمية وتدريب الفنيين المختصين وكذلك تسخير التكنولوجيا الحديثة لصالح أهلنا من الأشخاص ذوي الإعاقة، وبما يُمكن من إدماجهم بشكل أكثر يسراً، بالإضافة إلى ما تقدم فيأتي دور الإعلام الهام، للتوعية ليس فقط بالنسبة للمجتمع بل للأشخاص ذوي الإعاقة أنفسهم، ونسعى في هذا الإطار إلى وضع خطط إعلامية متخصصة في هذا المجال”.
واشارت والى انه في ضوء ما طرحته سعادة السفيرة هيفاء أبو غزالة، حول القانون العربي الاسترشادي الذي أطلقه مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، فيسعدني الاشارة إلى أن فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي – رئيس جمهورية مصر العربية، أصدر في يناير 2018، قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ليسهم بشكل فاعل في حماية الأشخاص ذوي الإعاقة ودعمهم باستقلالية من خلال النص على حقهم في الحماية الاجتماعية بمختلف أشكالها وتأمين الخدمات الصحية والتأهيلية والحق في التوظيف، فضلاً عن وضع امتيازات واعفاءات ضريبية للمؤسسات والقطاع الخاص التي تسهم في توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى تطبيق كود الاتاحه فى البناء بالنسبة للمنشآت العامة والخاصة، وضمان التمثيل السياسي لهم حيث يوجد بالبرلمان المصرى تمثيل مناسب ، ويسعدني أن اشير هنا إلى أن البرلمان المصري يفخر بتواجد تسعة من الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن تشكيله الحالي.كان لهم دور فاعل فى اصدار قانون جماية الاشخاص ذوى الاعاقة وقد أنشأنا صندوق استثمار خيرى تحت اسم (عطاء )لتشجيع المواطنين على الاكتتاب وشراء أسهم يخصص عائد استثمارتها للمؤسسات والانشطة ذات الصله بالاشخاص ذوى الاعاقة
وجارى اصدار قانون بصندوق حكومى ممول من مساهمات واقتطاعات ورسوم لتمويل التدريب والتعليم ودعم مؤسسات الاشخاص ذوى الاعاقة
في ختام مداخلتي اعرب عن ترحيبنا بالتعاون مع كافة الشركاء الدوليين والاقليميين معنا، معربة عن الأمل في أن ينتج عن هذا الحدث تشكيل حلقة وصل بيننا نتبادل من خلالها الخبرات ونتشاور فنيا وموضوعياً، لما فيه المصلحة العليا للأشخاص ذوي الإعاقة وضمان عيشهم باستقلالية، ليس فقط من خلال تنفيذ الاتفاقية الدولية بل وخطة التنمية المستدامة 2030، وكافة المواثيق العربية والدولية ذات الصلة، اخذاً في الاعتبار خصوصية المنطقة العربية وما تواجهه من تحديات تتطلب مقاربات خاصة

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق