مقالات

الإعلام الخارجى تآمر علينا أم تقصير منا ؟

 

بقلم الكاتبة / أميمة العشماوى .

أبدأ مقالى بسؤال هل الإعلام الخارجى تآمر على مصر وتقصير من إعلامنا معا ؟ والإجابة هنا نعم أننا نعانى الإثنين معا فالتآمر الإعلامى مرتيط بسياسات دول وأجهزة وجماعات معادية لمصر تعانى كلها مرضا إعلاميا يجعلها ترى كل شىء سلبيا فإن لم تجده فإنها تقوم بتأليفه فالإعلام المضلل يقوم على نيات سيئة وفكر مضلل والفكر لايواجهه أو يقوم على الحقيقة والواقع الفعلى وليس المزيف مما يعنى أن مواجهته تكون بفكر إعلامى يقوم على الإتصال الفورى عالميا لنشر الحقائق وتصحيح الأكاذيب .

إن السياسات والقرارات والعلاقات الدولية لم تعد تقوم على المبادىء إنما على المصالح وهناك حكومات دول تتصور أن مصلحتها فى تفكيك مصر وإضعاف جيشها حتى تسيطر على الشرق الأوسط بكسر عموده الفقرى مصر وهو تصور خاطىء لأن مصر تدرك ذلك تماما فهى دائما تتصدى للحملات الإعلامية الكاذبة والمضللة التى توجه للشعوب العربية لتغير مواقفهم ضد حكوماتهم فتعدد مظاهر التفكيك فى المجتمع تأتى من الإعلام الذى يغرق المجتمع فى قضايا لا حصر لها سواء كانت دينية أو ثقافية أو إجتماعية فهناك الحملات الإعلامية القذرة لإستغلال حادث ما داخل مصر من دولا معينة نعرفها جميعا وجماعات إخوانية منتشرة فى كل مكان لبث سمومهم الكاذبة ويستغلون كتائبهم الإلكترونية على شبكات التواصل الإجتماعى التى تظهر مدى الحقد الأسود الذى يملأ قلوبهم والغل الذى يكتظ به صدورهم تجاه مصر والمصريين ومحاولاتهم المستمرة لتهيج الرأى العام من خلال الأكاذيب وتشويه الحقائق ومن هنا وجب علينا أن يكون عندنا إعلام قوى يتصدى لكل تلك المحاولات بنشر الحدث وقت وقوعه مهما كان هذا الحدث والتصدى لتلك الحملات بالخطاب الواعى لتثقيف الشباب بالحقائق يجب أن يكون عندنا أداء إعلامى قوى يسير فى الإتجاه الصحيح لا الإتجاه الخطأ .

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق