أهم الأخباراخترنا لك

آخر تصريحات الدكتور محمد مشالي «طبيب الغلابة» قبل رحيله

توفي فجر اليوم، الدكتور محمد مشالي، طبيب الغلابة بمدينة طنطا بمحافظة الغربية.

وأعلن وليد مشالي نجل طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالى، عن وفاة والده، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، بعد رحلة عطاء استمرت لسنوات طويلة لخدمه الفقراء.

وفي اخر تصريحات له، وجه طبيب الغلابة عدة نصائح لجموع المصريين قبل رحيله حيث طالبهم بالحفاظ على سلامتهم من وباء فيروس كورونا وعدم التكدس والازدحام والتهوية الجيدة، والاهتمام بالتغذية السليمة والصحية، والبُعد عن العصبية والتوتر.

وتعليقاً على رفضه قبول تبرعات بالملايين من أحد البرامج التليفزيونية، قال:” رفضت قبول التبرعات، وأنا أوصيهم بتقديم هذه التبرعات لغير القادرين، وأنا لا أحتاج لها، قدموا هذه التبرعات للأطفال بلا مأوى، أو الأطفال الأيتام، أو من يريد التبرع لى قدموا هذه التبرعات إلى محافظ الغربية لصرفها على المحتاجين”.

وأشار إلى أنه تربى فى أسرة شعبية، وبدأ حياته من الصفر، وكافح لتربية أبنائه وأبناء شقيقه، وأعطاه الله أكثر مما تمنى وسعيد بحياته”، مؤكدًا على أنه اختار أن يكون وسط محدودى الدخل والفقراء.

وأضاف أنه يشعر بالرضا عما قدمه فى مشوار حياته، للمرضى الفقراء، خاصة أن المستشفيات المجانية والمستشفيات الجامعية ليس لديها الإمكانيات لمساعدة المرضى الفقراء.

وأشار إلى أن عيادته البسيطة مفتوحة للفقراء بسعر كشف زهيد مضيفا أنه يبدأ يومه بالاستيقاظ في السابعة والنصف صباحا وينتهي من الأعمال المنزلية الضرورية ثم يتوجه لعيادته، ويظل بها حتى آذان المغرب ثم يعود لمنزله ويتناول الإفطار ثم يتوجه للعيادتين الأخريين بقريتين مجاورتين لطنطا لتوقيع الكشف الطبي على أبناء القريتين مشددا على أن سعر الكشف في العيادتين 5 جنيهات فقط تقديرا لمعاناة الفقراء وتخفيفا عنهم، ثم يعود للمنزل مرة أخرى

وأشار إلى أنه فكر جيدا قبل رفض الجائزة المعروضة عليه من أحد البرامج التلفزيونية الشهيرة، مقدما لهم الشكر على مافعلوه، وطالبهم بتوجيه الجائزة لمساعدة الفقراء، والتركيز على مساعدة الأطفال بلا مأوى ودور رعاية الأيتام، مؤكدا أنه عُرض عليه الحصول على جوائز كثيرة فى الفترة الماضية، ولكنه رفض تلقى أي مبالغ مالية.

وأكد أنه لا يحب الشو الإعلامي، وأنه فضل أن يكون جنديا مجهولا لخدمة المريض الفقير، وينتظر الجزاء من الله وحده.

وطالب جموع الأطباء بأن يستوصوا خيرا بالفقراء، خصوصا أن الامكانيات فى المستشفيات الجامعية والمجانية ضعيفة لا تساعدهم على خدمة المرضى من الفقراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى