تقارير و تحقيقاتغير مصنف

علاء عبد الحسيب يكشف حقيقة خوضه انتخابات البرلمان

قال علاء عبدالحسيب الكاتب الصحفي بمؤسسة الأهرام مسئول الملف الأمني، إن الأجواء الأولية حول انتخابات مجلس النواب القادم تبدو صعبة، في ظل اتساع الدوائر الانتخابية وما يتبعه من ضرورة توافر الشعبية بهذه المناطق الجديدة، وبالتالي صعوبة نجاح أي مستقل فيها بوضعها الجديد، إضافة إلى بدء مبكرا ما يسمى بالتربيطات الانتخابية التي بدأها أصحاب رؤوس الأموال ورجال الأعمال المتقدمين للترشح.

وأضاف عبد الحسيب، انه في غضون أيام قليلة قادمة وتحديدا يوم 26 من الشهر الجاري سيغلق باب توقيع الكشف الطبي على المرشحين المحتملين في انتخابات البرلمان المصري العريق، حيث من المقرر أن تظهر على الساحة شخصيات من مختلف الطوائف والعقليات تستعد لأن تمثل المواطن تحت قبة البرلمان، وهو ما يتطلب على الناخب التأني في اختيار مرشحه، ومنح صوته لمن يستحق، مشيرا أن الاختيار السيء لنائب المستقبل مسؤولية المواطن نفسه، وسينعكس بالطبع على مصالحه والخدمات التي يحتاجها بمسقط رأسه.

ونفي الصحفي بمؤسسة الأهرام عزمه الترشح لانتخابات البرلمان هذه الدورة عن دائرة مركز طهطا وطما وجهينة بمحافظة سوهاج، قائلا: ننتظر على الساحة شخصيات تستحق الفرصة في هذا التوقيت لأن يمثلوا الشباب في الدائرة الجديدة، ونماذج صاحبة رصيد خدمي وشعبي كبير تستحق الدعم والثقة خلال الفترة المقبلة، كي يلتف حولها الشباب حولها خلال فترة الانتخابات، مطالبا المرشحون الجدد بعرض برامجهم الانتحابية الجديدة علي جميع أهالي الدائرة، وتوثيق وعود حل المشكلات في مؤتمرات شعبية على الملأ للالتزام بحلها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى