«صندوق تكافل.. ولجنة للنزاعات».. مرشح للبرلمان بسوهاج يضع رؤى لـ 7 مشكلات بالخزندارية

0

قال محمد أبوشامة قايد، المرشح المحتمل لانتخابات البرلمان بدائرة مراكز «طما وطهطا وجهينة» بسوهاج، في أول تصريحات صحفية، إن وجود كوبري يربط بين المدينة وقرية الخزندارية مطلب شعبي لأبناء القرية والقرى المجاورة، وسوف يتم بذل كافه الجهود بالتعاون مع نواب الدائره لإتمام هذه الإجراءات الخاصة بالكوبري، كما سيتم البدء على الفور بوضع خطه بديله لحين الإنتهاء من إجراءات الكوبري، والعمل على حل المشكلات وذلك بإنشاء رصيف لتنظيم الدخول والخروج على العبارة النهرية بالتعاون مع مجلس المدينة، وتبني مبادرة سيتم الإعلان عنها قريبا هدفها تيسير وتوافر اللنشات بأجر رمزي وبسيط  لأبناء القرية.

وأضاف أبوشامة: بالنسبة لملف الوحدة الصحية، سيتم العمل على تواجد الطبيب المقيم طوال في فترة العمل الرسمية، مع تدعيم المستوصف الطبي الموجود بمنطقة الهريف البحري بكافة المتطلبات اللازمة ليحل بديلا عن الوحدة الصحية بأجر رمزي طوال الوقت، أما بالنسبة لملف ضعف التيار الكهربائي سيكون العمل على قدم وساق من أجل تطوير شبكات الكهرباء بالقرية، وتوفير المحولات اللازمة لتغذية المناطق الأكثر احتياجا، وتبني مبادرة شحصية لإنارة مدخل جزيرة الخذندارية من الناحية البحرية «خط سير البداري»، ليصبح مدخل يليق بقرية الخذندارية إضافة إلي رفع كفاءة الأسلاك المتهالكة.

 

وأشار مرشح البرلمان، أن العمل على تطوير الكباري المتهالكة وسرعة العمل على إنشاء بديل، وبالأخص كوبري العطاوي وسهل، وكباري النزلة لإنهم لا يحتملان التأخير، أما بالنسبة لأزمة توقف تجديد المعهد الأزهري فقد بدأ فريق عمل المرشح البدء في إجراءات البناء والتواصل مع أطراف الخلاف لحل الأزمة، ومحاولة الوصول إلى إنهاء الإشكالية القائمة بين الأزهر والأوقاف والتي سيتم الإعلان عن تطوراتها أمام الرأي العام في القريب العاجل، مشيرًا أنه تم البدء في عمل دراسة لإنشاء صندوق تكافل خاص بالقرية بالجهود الذاتية، وبالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي لتقديم كافة المساعدات للحالات الأكثر احتياجا وبالأخص الحالات المرضية التي تحتاج لعلاج، إضافة إلى التعهد بإنهاء كافة قرارات العلاج على نفقة الدولة لحظة إخطار النائب بالحالة.

 

واختتم أبوشامة كلامه قائلًا: إن العمل على إنشاء لجنة دائمة لفض المنازعات ضرورية في الوقت الحالي، تتكون من كافه العائلات وكافة أطياف شباب القرية لتذليل العقبات و توحيد صفوف أبنائها، كما قررت تشكيل فريق عمل مكون من 100 شاب وقيادة بالقرية «ممثلا عن العائلات» للاجتماع الدوري والاستشارة والتوجيه ومناقشة القضايا بالقرية، مطالبًا أبناء القرية توحيد أصواتهم لصالح النماذج الشابة والجادة في تحقيق آمالهم وتطلعاتهم، والقضاء على مشكلاتهم الموجودة على أرض الواقع وبآلية يستوعبها شباب الدائرة الواع والمثقف.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.