محافظات

تعليم سوهاج توضح حقيقة ما تم تداوله عن واقعة مدرسة طما التجارية

أكد الدكتور ياسر محمود وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج أن المديرية لن تتهاون في أي تقصير يحدث في أي لجنة من لجان الامتحانات سواء خلال امتحانات النقل أو الشهادات العامة، وأن أي فرد مهما كان موقعه سيثبت تقصيره ستتم محاسبته فورًا وفق اللوائح والقوانين المنظمة لأعمال الامتحانات.

التحقيق فى واقعة مدرسة فنية بسوهاج:
كما أكد وكيل الوزارة أن المديرية قامت بإجراء تحقيق فوري في الواقعة التي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاثنين الموافق 13 مايو، والتي ادعى البعض من خلالها تضرر الطلاب من قيام أحد الأشخاص بالمراقبة في احدى لجان المدارس الثانوية الفنية بإدارة طما التعليمية رغم أنه لا يعمل بالمدرسة.

واقعة مدرسة طما التجارية المشتركة:

وأضاف أن نتائج هذا التحقيق أوضحت أن الواقعة التي تم تداولها تخص مدرسة طما التجارية المشتركة، وأن حقيقة الواقعة تتلخص في قيام الإدارة بانتداب عدد من معلمي المرحلة الابتدائية التابعة لإدارة طما للمشاركة في أعمال الملاحظة خلال امتحانات النقل بالمدرسة، نظرا لوجود عجز في الأعداد المطلوبة للامتحانات بالمدرسة لكونها مدرسة كبيرة وتضم أعدادًا كبيرة من الطلاب، وتعمل بنظام الفترتين وقد تم دعمها بنحو 40 عضو من التعليم الابتدائي.

امتحانات الفصل الدراسي الثاني بمدرسة العتامنة:

وأنه أثناء قيام أحد المعلمين المنتدبين ويدعا محمد عبد اللطيف محمد فراج ، معلم بمدرسة العتامنة الابتدائية، بأداء عمله داخل اللجنة رقم 10 خلال امتحان الصف الثاني بالمدرسة، لم يتمكن من السيطرة على الطلاب داخل اللجنة نظرًا لعدم معرفة الطلاب به وترتب على ذلك عدم انضباط اللجنة.

تصوير مراقب اللجنة ونشره بمواقع التواصل الاجتماعي:

وظن أحد الطلاب أنه شخص غريب عن المدرسة ومن غير العاملين باللجنة فقام بتصويره ونشر الواقعة على مواقع التواصل الاجتماعي معتقدا بالخطأ أن هذا المعلم ليس من المعلمين بالمدرسة وأنه يعمل أعمال حرة «سباك».

استبعاد مدير مدرسة والتحقيق معه:

واختتم وكيل الوزارة حديثة مؤكدًا على قيام المديرية باتخاذ قرار فوري باستبعاد مدير المدرسة، ومسئول الأمن بها على خلفية هذه الواقعة لحين الانتهاء من التحقيق معهما في مخالفات عدم انتظام سير أعمال الامتحانات بالمدرسة يوم الاثنين 13 مايو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى