تقريرعرب وعالم

القسام تعلن الإجهاز على 20 جنديا للاحتلال بعمليات متفرقة

أعلنت كتائب القسام اليوم- السبت: أنها استدرجت قوة راجلة من جيش الاحتلال، وفجرت بها عبوة مضادة للأفراد، مؤكدة مقتل 5 جنود وإصابة آخرين في محيط مسجد التابعين شرق مدينة رفح. حيث أعلنت وسائل إعلام عبرية عن حدث صعب لجيش الاحتلال في غزة.

وفي وقت سابق من اليوم، كانت القسام قد أعلنت الإجهاز على 15 جندياً صهيونياً بعد اقتحام مجموعة قسامية لمنزل تحصن فيه عدد كبير من الجنود واشتبكوا معهم من مسافة الصفر وبعدها فجر مقاوموا القسام عبوة مضادة للأفراد في منطقة حي التنور شرق مدينة رفح جنوب القطاع.

يأتي هذا بينما قالت عائلات جنود الاحتلال لقناة “كان” العبرية: إن اجتياح رفح هو مصيدة موت لأبنائهم، وقالت والدة جندي: إن أكثر من ألف من عائلات الجنود أدركت أن أبناءهم يُضحى بهم دون أي مخرج، فقد أدركنا أنه لا توجد استراتيجية ولا خطط وأن الجنود يفقدون ثقتهم بالقيادة.

جاء ذلك تصديقا لما قاله الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة”: إن قيادةُ العدو تزجّ بجنودها في أزقة غزة ليعودوا في نُعوشٍ من أجل البحث عن رفات بعض الأسرى الذين تعمّدت استهدافهم وقتلهم سابقًا، و “نتنياهو” يُفضّل أن يُقتَل جنودُه وهم يبحثون عن رفاتٍ وجثامين على الذهاب لتبادل أسرى لا يخدم مصالحه السياسية والشخصية.

ولعل ذلك ما رفع الأصوات المنادية بإقالة حكومة “نتنياهو” في الرأي العام الإسرائيلي، ومن بينها قول رئيس بلدية مستوطنة “سديروت” للقناة “12” العبرية: يجب حل الحكومة بعد فشلها وإخفاقها والإحباط الذي سببته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى