عرب وعالم

تخطت حاجز الـ 45 مليون.. “كل العيون على رفح” صورة تغزو العالم

انتشرت حملة “كل العيون على رفح” خلال الساعات القليلة الماضية انتشار النار في الهشيم، حيث شارك فيها الملايين حول العالم تضامنًا مع الفلسطنينيين، والأوضاع الصعبة التي يعيشها أهالي غزة منذ بدء العدوان الإسرائيلي عليها.

وتسلط صور تم إنشائها عن طريق الذكاء الاصطناعي، متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، الضوء على الوضع المأساوي الذي يعيشه أهالي غزة اليوم، خاصة مع قصف الجيش الإسرائيلي لمخيمات النازحين في رفح، الملاذ الآمن الوحيد لهم.

واستخدم هذا التعبير لأول مرة دكتور ريك بربيكرون ممثل الصحة العالمية، للتحذير من خطورة اجتياح رفح في فبراير 2024، وتحولت الجملة إلى هتاف رمزي تردد في معظم الاحتجاجات حول العالم.

وحرص العديد من المشاهير والرياضيين والمؤثرين في مختلف أنحاء العالم على المشاركة في الحملة، رغم الجهود الحثيثة التي تبذلها شركة “ميتا” المسؤولة على “فيسبوك” و”إنستغرام”، للحد من انتشار المحتوى السياسي المتعلق بالحرب في غزة، بسبب “الطبيعة العنيفة” للعديد من المنشورات التي تخالف سياستها، وفقا لما ذكر متحدث باسم الشركة.

وجاء نشر الصور في أعقاب غارة إسرائيلية راح ضحيتها 45 شخصا على الأقل وأصيب المئات بجروح، في مخيم للنازحين غربي رفح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى