مقالات

الإعلامية هيام أحمد تكتب| شيء في عقلي

ما هذا الشعور الذي بداخلي ! قد اعتزلت ما يؤذيني لكن ما يؤذيني لم يعتزلني بعد إني أنظر للحياة وكأن كل شيء يبدو جارحًا لنا ، ألمس قلبي فقط، أخفي أحزاني بداخلي عن العالمين، ولكنها عليك يارب لا تخفى، تعلم يا الله، ثقل الأشياء التي نحملها في قلوبنا، ونريد النجاة منها، اعطني قوة التجاوز دون ضرر، في العبور. دون النظر للوراء، اعطني الرزق، وقوة العقل لأتحمل البشر الذين قست قلوبهم ، اني استخدام قوة العقل، وذلك بالتفكير الدائم في شيئ أريده وغدًا مجهول ، أخاف من نفسي حين أظل صامدًا أمام الأشياء القاسية، أخاف حين لا أبكي أمام الأشياء التي تستدعيني للبكاء، وأخاف حين أصمت رغمًا عن ضجيج رأسي وكل الكلمات التي في صدري، أخاف على نفسي حين تستقبل كل الصدمات بهدوء تام.. أخاف من فكرة أن هذا الثبات سـينهار فجأة ولن أستطيع النهوض مرة أخرى ، واتذكر ‘ كلمات الله عز وجل ‘خلقنا الانسان في كبد ‘ان الله خلق الانسان وهو يكابد أمر الدنيا والآخرة، يارب امنحني كل ما تعطشت إليه روحي، اروها بما تتمناه وتشتهيه، ان الإحساس بالذنب، هبة من الله ان يسمع الانسان صوت ضميره شيء ثمين ،ولتبقى حنون على نفسك ورحيم بأخطائك البشرية المتوقعة ، تقبل دورات الحياة المعاكسة لرغباتك وطموحك ولأحلامك، فلعلها رياح تغيير مسارك لما هو أعظم وأيسر مما تمنيت وخفي عنك، والسؤال هنا هو لماذا الايام علينا ثقيلة؟ولماذا لا نتعايش مع المصائب بكل صبر وحمد ممكن؟ ألا تدركون أن مصائب كل فرد منا لا تزن ولا حبة أرز عند غيره ما نحن إلا عابرين على هذه الدنيا، خذ نفسك دائمًا على محمل الرأفة، لا تثقل علي نفسك واعرف أنها ستمر ،لكنها والله ثقيلة، ولكن سننجو بإذن الله ،اليقين بالنجاه هو في حد ذاته نجاه، وقوة الإيمان في قلبك ، تيقن أن الله سيحقق لك مبتغاك، فان وجود يقين في القلب يجعل طموحك مضمون ، أسع في العمل، فالسعي وراء تحقيق حلمك هو ما يجب أن تطبقة من خلال عدم الاستسلام ، والرضا .أشهدك يا الله أنك سبحانك أكرمتني وسترتني ،أعطيتني من فضلك الواسع، وأنعمت علي بكرمك وجودك،‏ وأحمدك على كل مرض غفر ذنب، وكل ابتلاء رفع مقام، وكل عسر جاء معه يسر، وكل منع كان هو نفسه عين العطاء، وتتفهم أن كل شيء بيد الله، يرزق من يشاء بغير حساب ، وليس بامكانك شيء تفعله في المستقبل الا الحمد ،بعيدا عن ضجيج الأحتراق والقوة والحزن والهموم .سمعت مناديا ينادي ألا بذكر الله تطمئن القلوب، فيطمئن قلبي ، وأسألك العوض يا الله، العوض عن كل سوءٍ رأيته،‏ وأسألك يا رب أن تجعلني لك كما تحب أنت, وأسألك يا رب في رمضان المقبل علينا ، رزقًا وسترًا وعفوًا وقربًا إليك، ‏،اشرح لي صدري يا ربي وسهل أمري ، اللهم اخرجني من ضيق تفكيري إلى سعة تدبيرك، اللهم جبرًا يليق بعظمتك ورحمتك ،اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين ولله شاكرين ،،رمضان كريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى