أخبارأهم الأخبار

أسرار تنشر لأول مرة عن قضية الآثار الكبرى.. “اليوم” داخل منزل النائب علاء حسانين

نجلة علاء حسانين: إحنا مديونين والإخوان وراء أزمة والدي

نجلة علاء حسانين: عمي عز مريض نفسي واعترافاته غير متخذ بها قانونًا

نجل شقيقته: خالي بيستعين بالجن في 3 أشياء فقط ومعرفش حواره مع حسن راتب

نجل شقيقته: خالي مضرب عن الطعام وهذا ما قاله لي بالسجن

وبسؤال الجيران عن نائب الجن والعفاريت .. كانت المفاجأة

أينما ذكر اسم البرلماني السابق علاء حسانين المعروف بنائب الجن والعفاريت، تحتم عليك أن تكون من أصحاب القلوب القوية وليس الضعيفة، ليس هذا فحسب عليك أن تكون من أصحاب الفطنة، فأنت أمام شخص يؤكد للجميع بكل ثقة أنه يتحدث مع الجن عيانًا بيانًا بل و يسيطر عليه، بحسب زعمه.

تفنن علاء حسانين النائب السابق ، في الترويج بأن له علاقة قوية بالجن والعفاريت، وكان يغذي انتشار لقب نائب الجن والعفاريت، خاصة حال ظهوره في قنوات فضائية مدعيًا قدرته علي إخراج الجن والعفاريت من أجساد المواطنين.

منذ مساء الرابع والعشرين من يونيو الماضي، بدأ فصل جديد في حكاية علاء حسانين بعد أن قامت وزارة الداخلية، بالقبض على تشكيل عصابى، تخصص فى التنقيب عن الآثار، يتزعمه النائب السابق علاء حسانين، الشهير بنائب “الجن والعفاريت”، لتزعمه التشكيل للبحث والتنقيب عن الآثار، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم وإحالتهم إلى جهات التحقيق.

وتمكن رجال الأمن من ضبط الكثير من القطع الأثرية مع المتهمين، والعثور على أماكن الحفر والمخازن المستخدمة لإيهام الضحايا بأنها مقابر أثرية تم استخراج الآثار منها، وجاء من أبرز المضبوطات 36 تمثالا، و52 عملة مختلفة، كما تم ضبط العديد من الأدوات التي استخدمها المتهمين في التنقيب عن الآثار، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وإحالتهم للنيابة التي تولت التحقيق.

وتحول موضوع نائب الجن والعفاريت إلى مادة خصبة للاهتمام والمتابعة والجدل ، خاصة بعد نشر ما كشفته تحقيقات النيابة العامة.

ومن أجل الاقتراب من الحقيقة ، ولكي ننقل للقارئ ما لم يتم كشفه من تفاصيل حتى الآن ، تحرك فريق “اليوم الإخباري” على بعد ثلاث محافظات من العاصمة إلى مسقط رأس المتهم ،وتجولت كاميرا “اليوم الإخباري”، منفردة بأول لقاء مع أسرة البرلماني علاء حسانين المعروف إعلاميًا بنائب الجن والعفاريت والموجود بقبضة الشرطة حاليا بتهمة التنقيب عن الأثار المصرية والاتجار بها ، للبحث سبل الحقيقة وكشف الستار عن تلك القضية المثارة.

وفي محاولة باءت بالرفض من قبل نجلة البرلماني علاء حسانين مراسلة بقناة المحور، الظهور معنا عبر كاميرا “اليوم”، مكتفية بحديثها عبر تسجيل صوتي لها، أكدت أن والدها لديه سيطرة على “الجن” ويتم الاستعانة به لإطفاء بعض الحرائق التي يكون وراءها الجن في معظم المحافظات، بحسب ما أدلت به لنا.

وبسؤالها عن أزمة والدها الأخيرة، وجهت نجلة البرلماني  اتهامات مبهمة لأشخاص رفضت الإفصاح عنهم بمحاولة اغتيال والدها، وأن أزمته الأخيرة كانت من تدبيرهم، معقبة:” في شخص حرض ناس تولع في عربية والدي بالمولوتوف وهو عرفهم وعمل ضدهم محضر و بعدين سامحهم وتنازل عن المحضر” .

وحول علاقة والدها برجل الأعمال حسن راتب المتهم بتمويل والدها بـ50 مليون جنيه بقضية التنقيب عن الأثار بحسب ما أسفرت عنه جهود الجهات المعنية بالتحقيقات، لم تنكر نجلة البرلماني علاقة والدها بحسب راتب، مؤكدة أنه تجمعهم علاقة طيبة وصفتها بالقول:” بابا و الدكتور حسن على علاقة طيبة والدكتور حسن له كل التقدير والاحترام “.

وأضافت قائلة:” واقعة الـ50 مليون جنيه حقيقة بالفعل ولكنها كانت تمويل لعقد شراكة بينهم وتم إنهاء تلك الشراكة بأخذ والدي المبلغ منذ 3 سنوات”.. دون الإفصاح لنا عن نوع تلك الشراكة .

وتابعت:” والدي بيعالج بالقرآن وكل يوم جمعة بعد الصلاة ناس كتير بتجيله يعالجها بالقرآن، وأنا بطالب بالإعلان عن ثروته، مردفة:” إحنا مديونين وظروفنا المادية تحت الصفر”. 

وأردفت:” بابا خلاص مش هيدخل الانتخابات تاني ولا هيكون ليه علاقة بالسياسية ، بابا ناس كتير بتهدده بسبب الانتخابات، ومبيستخدمش الجن غير في مساعدة الناس، معقبة :” الإخوان هما السبب في اللي بيحصل لبابا دلوقتي “.

وبشأن تورط عز حسانين شقيق والدها بقضية الاتجار بالأثار، ردت قائلة:” أنا معرفش إيه اللي دخل عمي عز في الموضوع ، عمي مريض نفسي بسبب تعرضه للحرق’ ،وأي تصريحات يقولها غير مأخوذ بها قانونًا، معقبة:” عمي عايش في الصعيد وملوش أي علاقة باللي الأثار ومنعرفش اتقبض عليه ليه”.

في السياق عينه، تحدث لنا محمد كامل نجل شقيقة البرلماني علاء حسانين ومدير مكتبه، رافضًا أيضا الظهور، بالقول:” هجاوبك على أسئلتك يا أستاذة بس متصورنيش خليني بعيد أحسن”.

وأضاف،:” خالي مأنكرش أنه على علاقة بالجن بس بيستخدمه في الخير، ناس كتير بتستعين به منهم برلمانيين ورجال أعمل ومسؤولين عشان يعالجهم من مس الجن أو يطفي حريق سببه الجن أو يكشف غموض قضية محدش عارف حلها “.

وتابع:” الإعلامي مصطفي بكري استعان به في محافظته عشان يطفئ حريقة كبيرة فشلت المطافي في إطفائها بسبب الجن وخالى انتصر على الجن و أطفأ النيران”، بحسب روايته.

 وأكمل:” خالي لما حد بيتصل بيه عشان مشكلة بسبب الجن بيقول لصاحب المشكلة خلي المحافظ عندك يكلمني أنا باجى بطريقة رسمية ، زملاءه النواب في جميع المحافظات بيجوله ويكلموه لما يكون معاهم مشكلة مع الجن” .

وأردف:” خالي ربنا اداله موهبة وكل اللي بيستخدمه صورة “يس” هي اللي بيعالج بيها وهو معاه سر معين من صورة ياسين ربنا خصه هو بس بيه “.

واستكمل حديثه قائلا:” ناس كتير بالفعل بتكلم خالي على أثار عشان هو على علاقة بالجن، لكن خالي كان بيرفض التعاون معهم ورفض كل عروضهم ، وقالهم أنا بستخدم الجن بس في العلاج و منع الأذى”.

وحول ما أثير عن علاقة علاء حسانين و رجل الأعمال حسن راتب وتمويل الأخير له في عمليات التنقيب عن الأثار، رد قائلًا:” معرفش حاجة”.

وأضاف:” خالي عامل اضراب وقالي أنه بريء ومضرب لليوم الخامس أثناء التحقيق تعرض للإغماء، وبناشد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه يتدخل بنفسه لإنقاذ علاء حسانين”.

على بعد أمتر من فيلا علاء حسانين و المدون أعلاها خلال لافتة جمعت بين صورته الشخصية تحت قبة البرلمان وعبارة فيلا الشعب، التقت كاميرا “اليوم” بعضًا من الجيران ، الذين أكدوا معالجتهم من المس والسحر على يد نائب الجن و العفاريت.

وبسؤال أحد الجيران عن علاقته بعلاء حسانين ، قال :” إحنا عدنا محدش يعرف النائب علاء كلنا بنقوله يا شيخ علاء، دا شيخ كبير وواصل وعالج ناس كتير من المس والجن “.

وأضاف، :” لما بيبقى موجود في الصعيد الناس بتروحله بعد صلاة الجمعة اللي عنده حد تعبان سواء عليه جن أو معمله عمل بيحل مشكلته”.

وأضاف أخر،:” أنا كان عندي مشكلة والشيخ علاء عالجني، سواء جن مسلم أو مسيحي الشيخ علاء بيخرجه من جسد المريض ، وديما فاتح بيته لأي حد مريض بسبب الجن ، وبتجيله ناس كتير من جميع المحافظات عشان تتعالج”.

وتابع ثالث:” لما بتحصل أي حريقة في القرية بنجيب الشيخ علاء يطفيها ، وأي واحدة أو واحد معموله عمل الشيخ علاء بيفكه، معقبًا:” إحنا سمعنا إنه اتقبض عليه بس منعرفش في إيه  “.

في المقابل أكدت الشرطة المصرية، أن البرلماني المتهم تزعم عصابة ومول أنشطته للتنقيب غير الشرعي عن الآثار والإتجار فيها، ونجح في تجميع كل هذه القطع الأثرية من مناطق مختلفة، وسبق أن اتهم في 4 قضايا من النوع نفسه.

ووثقة الشرطة ما أفصحت عنه من التهم الموجه للبرلماني علاء حسانين من خلال مقطع مصور نشرته وزارة الداخلية بعد ضبطها للبرلماني بتهمة تزعمه تشكيلًا عصابيًا للتنقيب عن الآثار، وتهريبها باستخدام الدجل والشعوذة وادعاء تسخير الجن ، وبحوزته 201 قطعة أثرية.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة التي تجريها في واقعة ضبط تشكيل عصابي للتنقيب والإتجار فى الآثار، الذى يتزعمه علاء حسانين “نائب الجن والعفاريت” بتمويل من رجل الأعمال حسن راتب، عن اعتماد علاء حسانين على 5 كتب رئيسية تستخدم في السحر والشعوذة، للبحث عن الأماكن الأثرية واستخراج القطع الأثرية للإتجار فيها.

واعترف المتهمين في القضية أن علاء حسانين كان يتلوا من كتب السحر بعض التراتيل والتعويذات بزعم التعزيم على الجن والعفاريت التي تساعده في الكشف عن المواقع الأثرية، بالإضافة إلى استخدام بخور مغربي ومواد حمراء تشبه الزئبق الأحمر.

وتم صدور قرار بحبس المتهمين الـ19 من بينهم راتب وحسانين 4 أيام احتياطيا على ذمة التحقيقات، وجددت المحكمة المختصة لهم الحبس لمدة 15 يوما، كما اتخذ النائب العام قرارا مؤقتًا بالتحفظ على أموال المتهمين علاء حسانين وحسن راتب، وعرض الأمر على المحكمة المختصة للنظر فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى