أخبارأهم الأخبار

إبراهيم عيسى: صفحة دار الإفتاء تتعرض لهجوم حاد بسبب دعوى عدم وجوب النقاب

أكد الاعلامي ابراهيم عيسى، إن المشروعات التنموية يجب أن تشمل بناء العقول وتنمية الانسان، خاصة وأن المجتمع بحاجة إلى إثراء حالة النقاش العقلاني بين المواطنين، مؤكدًا ان عادة المشروعات التنموية يواكبها تراجع فكري وثقافي بالمجتمع.

وأضاف الاعلامي ابراهيم عيسى، في تعليق ببرنامج “حديث القاهرة”، المذاع عبر قناة القاهرة والناس، أن هناك مسافة شاسعة بيننا وبين التقدم الاجتماعي والثقافي في العالم, مؤكدًا ان مشروعات حياة كريمة لتطوير الريف المصري يجب أن تعود بالسعادة على المواطنين وتطور عقولهم، لافتا إلى أننا بحاجة إلى نقلة معرفية وثقافية للمجتمع تواكب التطور العمراني.

وأشاد ابراهيم عيسى، بالتطور الملحوظ في دار الافتاء المصرية من خلال التطور التكنولوجي الملحوظ عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لافتا إلى أن دار الافتاء المصرية لها تاريخ عريق يعود إلى 1895م ، مؤكدًا أن دار الافتاء طورت أشكال الرد على الفتاوى من الفاكس للتليفون لمواقع التواصل.

وأكمل أن دار الافتاء نشرت فتوى بشأن عدم وجوب النقاب عبر صفحتها عبر فيسبوك، لافتًا إلى أن الدار أكدت أن النقاب ليس فرضًا بل هو عادة وأن وجه المرأة ليس من العورة التي يجب سترها، مؤكدًا أن الفتوى لاقت تعليقات وردود وقحة ومختلة وبمثابة تطعن في دار الافتاء وشيوخ الافتاء في مصر وتطعن في الدولة المصرية وتهين علماء الدين في مصر عبر فيسبوك بنسبة هائلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى