محافظات

الأمواج تقذف جثة بلا ملامح على شاطئ النخيل .. ونقلها للمشرحة لمطابقتها بالبصمة الوراثية لعائلة شادي

ميادة خليل

بعد قرار من النيابة بِشأن إجراء تحليل البصمة الوراثية “DNA” للجثة التى ظهرت اليوم الأربعاء، على شاطئ النخيل واستدعاء أسرة شادى عبدالله عثمان زغمار، لأخذ عينة من البصمة الوراثية، ومطابقتها بالجثة المعثور عليها،نقلت سيارة الإسعاف الجثة التى ظهرت على شاطئ النخيل إلى مشرحة الإسعاف بكوم الدكة.

فقد ظهرت صباح  اليوم، جثة بلا رأس أما شارع 25 والحاجز الثانى الأمواج، نتيجة للأمواج الشديدة فى شاطئ النخيل بمحافظة الإسكندرية.

وكانت أعمال البحث عن جثة شادى عبدالله عثمان زغمار، غريق شاطئ النخيل بالعجمى، استمرت لليوم 13 على التوالى منذ وقوع الحادث يوم الجمعة قبل الماضية.

وعلى الفور، توجهت أسرة شادى عبد الله للتعرف عليها ولم تتعرف الأسرة أو والد شادى على الجثة نظرا لتأكل جزء كبير منها وعدم وجود رأس لها أو ملابس، وصعوبة التعرف عليه.

وقال مدير إقليم هيئة إسعاف الإسكندرية إن الجثة غير واضحة الملامح، وأنه سيتم إجراء تحليل لأسرة شادى عبدالله عثمان زغمار،

للتأكد من أن الجثة التى ظهرت هى لـ “شادي” أم لا، مشيراً إلى أن فى حالة إثبات التحاليل صلة الجثة بأسرة شادى عبد الله، سيتم تسليم الجثمان لأهلة بعد قرار من النيابة العامة.

وقامت سيارة اسعاف بالتوجه بالجثة ووالد شادى لإجراء تحليل dna للتأكد من الجثة، وما إن كانت لآخر غرقى النخيل أم لا.

وكان رئيس نيابة أول العامرية بمحافظة الإسكندرية، قرر إجراء تحليل البصمة الوراثية “DNA” للجثة التى ظهرت اليوم الأربعاء، غريق شاطئ النخيل بالعجمى منذ 13 يومًا،على شاطئ النخيل واستدعاء أسرة شادى عبدالله عثمان زغمار، لأخذ عينة من البصمة الوراثية، ومطابقتها بالجثة المعثور عليها.

كما قررت النيابة التحفظ على الجزء المعثور عليه أمام حاجز الأمواج الأول بشاطئ النخيل والتى تتضمن “صدر وفخذ دون رأس”، بمشرحة الإسعاف تحت تصرف النيابة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى