محافظات

السبت المقبل.. وصول جثامين ضحايا حريق قبرص إلى المنيا

قال  الدكتور سعيد سيد، أحد أبناء قرية الناصرية التابعة لمركز بنى مزار بمحافظة المنيا، أن الاتصالات المكثفة التى جرت بين الخارجية المصرية والحكومة القبرصية أسفرت عن إجراء تحقيق موسع حول حادث الحريق الذى خلف ضحايا من أبناء محافظة المنيا وأنه يجرى نقل الجثامين الأربعة الى مستشفى نيقوسيا لمعرفة سبب الوفاة وتشريح الجثامين.

 ومن جانب قال الدكتور إيهاب رمزى ومجدى ملك عضوا مجلس النواب، أنه تم اخذ عينات من أهالى الضحايا مجانا بعد تدخل أعضاء مجلس النواب بعدم فرض  مبالغ مالية نظير تلك التحاليل لمطابقتها بعينات تم اخذها من الضحايا  عقب نقلهم الى المستشقفى بقبرص والتى من المقرر أن تصل الى القاهرة صباح السبت المقبل بحسب اتصالات جرت بين أبناء قرية الناصرية العاملين بقبرص وذويهم بالمنيا.

 وأشار سعيد فى تصريحات خاصة، اليوم الأربعاء إلى أنه يجرى الاستعداد لإقامة صلاة القداس عليهم داخل كنيسة بنى مزار للاقباط الارثوذكس  عقب وصول الجثامين

وكانت الحكومة القبرصية، أعلنت صباح  الأحد رسميًا وفاة 4 مصريين يعملون في مزارع بمنطقة أودو، بعد العثور على سيارتهم محترقة جراء حرائق الغابات التي سببتها إرتفاع درجات الحرارة في قبرص.

من جانبها، قالت السفارة المصرية في قبرص، إن السفير عمرو حمزة، وطاقم من السفارة، توجهوا صباح إلى المنطقة التي وقعت بها الحرائق، واجتمعوا مع عدد من المسئولين القبارصة على رأسهم كل من وزراء الداخلية والصحة والزراعة القبارصة، ورئيس جهاز الشرطة، لمتابعة الأمر والاطلاع على كافة التفاصيل، فور إعلان السلطات القبرصية عن هذا الحادث.

وأكدت السفارة المصرية في قبرص، أن السفير المصري، طالب بضرورة الإسراع في الإجراءات لنقل جثامين المصريين الأربعة إلى أرض الوطن.

جدير بالذكر، عن تفاصيل الحادث، نقلاً عن شهود عيان، بأنه أندلع حريق كبير وصفه الرئيس القبرصي بأنه أسوأ الكوارث في تاريخ البلاد الحديث، في الجانب الجنوبي لغابات جبل ترودوس في قبرص، شمال مدينة ليماسول السياحية واجتاح مناطق في جنوب سفوح جبال ترودوس في وقت تواجه البلاد موجة حر شديدة، وأن الشباب عندما أدركوا خطورة الحريق، حاولوا الخروج من المنطقة على متن شاحنة في عكس الاتجاه الذي كانت تتصاعد منه النيران، لكن انقلبت الشاحنة على منحدر بسبب الدخان الكثيف على ما يبدو، مضيفًا أنه وفقًا لتتبع آثارهم صباح أمس، فإنهم حاولوا تسلق المنحدر سيرًا على الأقدام، لكنهم فشلوا في الهروب.

هذا وتشهد قبرص الواقعة في جنوب شرق حوض المتوسط، حرائق غابات تكرارا خلال فترة الجفاف في فصل الصيف الطويل الممتد من يونيو إلى أكتوبر وسط درجات حرارة مرتفعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى