عاجلفن ومنوعاتمقالات

العالم المشوه

كتب / خالد محمد الحميلي


اشترط جمهور العلماء لصحة البيع شروطا منها ،معرفة الثمن، فإن باع ولم يسم الثمن فلا يصح البيع،

ولا ينعقد البيع بدون ذكر الثمن ،لكن هناك من يبيعون أنسانيتهم بدون ثمن ،وأصبح الجشع يسيطر على عقول وقلوب بعض البشر،أصبح العالم مشوه، المال أهم من الإنسان ، كلهم يبيعون إنسانيتهم، لا فرق بينهم ،وأصبح المال كل شيءبالنسبه لهم ،لا يمدون يد العون اليك ما داموا لا يستفيدون منك، حتي

أصبحنا نبيع الأمل والصداقة والوفاء ،مقابل المال ،أصبح الناس يبيعون أبنائهم مقابل مبالغ مالية ،,ان أردتني أن اكون معك إنسان أدفع ،

هذا هو منهج الحياه هذة الأيام،عالم أصبح مجنون بالمال ونسي أنه انسان ، ومنهم من يبيع دينه بدنيا غيره، فيشهد زورا مقابل بضع الألف من الجنيهات ،وأصبح الكثير يبيعون ،إنسانيتهم ،آدميتهم ،ضمائرهم ،دينهم، أخلاقهم ،

وكل ما يملكون من قيم الحياة ،لمن يدفع أكثر،وأصبحت الوحشية في كل مكان ،الناس يشتكون من الزمان، ونسوا أنهم بأيديهم ، شيدوا مدينة الأحقاد،فقد ضمر الخير في البشر ،وضمرت أنسانيتهم،حتي أنهم يتسارعون من أجل هلاكهم، لسعيهم وراء المال ، فقد أمتلئت سجلات حياتهم بالذنوب والعيوب،وسكن السواد القلوب ،ولم يفكر أحد أن يعود،الي طريق الصواب ،وتحول الناس إلى مرتزقة، يبيعون إنسانيتهم مقابل حفنة من المال ،لدرجة أن ما يميز هذا الزمان أكثر من غيرهِ ،

أنه زمان خيبة الأمل ،حيث يشعر الانسان اليوم بحالات مره من الاغتراب واليأس والقنوط ،من كل شيء وفي كل شيء ،فلم يعد المرء اليوم قادرا على الثقة فيمن حوله،فالتجارب أظهرت الجميع أنهم أنتهازيون ،يسعون وراء مصالحهم الشخصية،وانتهت العلاقات الإنسانية بالفشل ،لأنها تهدف إلى نفع متبادل ،والمساومة هي العنوان ،وتخلي الإنسان عن أخيه الإنسان،وكل ذلك من أجل الحصول علي المال

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى