انتهاء رحلة البحث عن شادي غريق شاطى الموت بعد ٥شهور من البحث

0

بعد مرور 5 شهور من حرقة قلب الأب المكلوم الذي توفي له ثلاث أبناء من فلذة كبده غارقين في شاطئ “الموت” شاطئ النخيل بالإسكندريه قد تم  التعرف علي جثمان الشاب شادي ضحية شاطئ النخيل في منطقة العجمي بمحافظة الإسكندرية.

حيث حدد الطب الشرعي هوية الجثة التي تم العثور عليها في شهر أغسطس بالشاطئ.

و قال شقيق شادي ويدعي “رامي عبد الله” أن الطب الشرعي أثبت أن الجثمان الذي تم العثور عليه هو لشقيقه الغريق شادي ضحية شاطئ النخيل.

جثمان الشاب شادي ضحية شاطئ النخيل

حيث كان الطب الشرعي قد طلب عينة أخرى منذ شهر ونصف من والد الشاب الغريق “شادي” حيث تم التأكد من تطابق عينة الحمض النووي، كما قال شقيقه الضحية أنه من المقرر إقامة جنازة ودفن الجثمان بمحافظة البحيرة.

حيث قام الأهالي بمحافظة البحيرة في وقت سابق بأداء صلاة الغائب علي روح الشاب شادي ضحية شاطئ النخيل، الذي توجه للشاطئ للسباحة فجرفته الأمواج المرتفعة ولقي مصرعه.


كما ظل البحث عن الجثمان عن طريق قوات الإنقاذ والغطاسين المتبرعين، حيث تم العثور علي جثمان غير واضح ولم تتعرف أسرته عليه.

فتم سحب عينات متكررة من والده حتى تمكن الطب الشرعي من تأكد تطابق تحليل DNA بين الأب والابن، حيث أثبتت العينة الأخيرة أن الجثة التي تم العثور عليها هي للضحية شادي.

وكان شاطئ النخيل قد شهد مصرع 11 شخص غرقا في شهر يوليو الماضي، كما تم انتشار جثمان عشرة جثث وتبقت جثة الشاب شادي الذي يبلغ من العمر 17 عام وتم العثور علي جثمان غير واضح وإرساله للطب الشرعي للتعرف عليه.

وقد أعلن الطب الشرعي أن الجثمان الذي تم العثور عليه هو لضحية شاطئ النخيل شادي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.