انفراد| من نص تحقيقات قتل فتاة المعادي.. آخر ما قالته الضحية وقت السرقة ولماذا قتلها المتهمين؟

0

عبير محمد

حصل “اليوم” على تحقيقات النيابة العامة في القضية رقم 16547 لسنة 2020 المعادي المعروفة إعلاميًا بـ”قتل فتاة المعادي” والتي كشفت أوراق القضية عن التفاصيل الكاملة لارتكاب المتهمين جريمتهم ونص أقوالهم.

وتضم القضية ثلاث متهمين محبوسين وهم “وليد عبدالرحمن ومحمد أسامة وشهرته محمد الصغير، ومحمد عبدالعزيز وشهرته حماصة، الوارد في أمر الإحالة – حصل “اليوم” على نسخة منه-.

وأوضحت أوراق القضية تفاصيل ارتكاب الجريمة قبل المتهم الأول والثاني، بعدما استأجرا سيارة ميكروباص للعمل عليها، وحازا أسلحة بيضاء ونارية، وقاما بوضع مادة شحم على اللوحة المعدنية الخاصة بالسيارة لإخفاء رقمها وتوجها إلى منطقة المعادي.

وأكملت أوراق القضية أنهما شاهدا المجني عليها تسير بالطريق العام فقاما بتتبع خطاها حتى اقتربت منهما بالسيارة، حتى أصبحت في استطالة يد المتهم الثاني، شريكه الجالس في الكنبة خلف السائق والذي قام بالإمساك بالحقيبة وجذبها بعنف لاستخلاصها من المجني عليها إلا أنها تشبثت بها، فهددها بالقتل إن لم تتخلى عنها.

وأضافت التحقيقات أن المجني عليها أخذت في الصياح والاستغاثة بالمواطنين مما حمل سائق السيارة على الاقتراب بالسيارة قيادته بالسيارة المتوقفة للتخلص منها مع استمرار شريكه في جذب الحقيبة عنوة ترتب على ذلك اصطدام المجني عليها بإحدى السيارات المتوقفة على جانب الطريق وسقوطها أرضا وسحلها حتى استخلص الحقيبة من يدها وأنه قد عمد إلى التخلص منها لينجو بفعلته عقب استغاثتها.

وكشفت أوراق القضية عن أن الأجهزة الأمنية عثرت بحوزة المتهمين على متعلقات المجني عليها وهي “علبة بلاستيك شفافة أزرق اللون بداخلها قلم روج وزجاجة مانيكير وزجاجة برفان، وكريم جسم”، وذلك بحوزة المتهم الأول وليد عبدالرحمن.

كما ضبطت الأجهزة الأمنية بحوزة المتهم فرد خرطوش يدوي الصنع عيار 12مم بقبضة خشبية بيضاء، ، وطلقتان 12مم من نفس العيار.

وأوضحت أوراق القضية أن الأجهزة الأمنية ضبطت بحوزة المتهم الثاني محمد أسامة جلال، مطواة قرن غزال.

وقالت تحريات الاجهزة الأمنية إن المتهمين اعتادوا على ممارسة النشاط الإجرامي في مجال السرقات، وخاصة سرقات الحقائب بإسلوب الخطف، وانتهجوا مسار الجريمة كوسيلة لمعيشتهم.

وأجلت محكمة جنايات القاهرة، الأربعاء الماضي، نظر أولى جلسات محاكمة 3 متهمين محبوسين، لاتهام اثنين منهم بقتل المجني عليها مريم محمد علي “فتاة المعادي” عمدًا، لجلسة 21 نوفمبر؛ لحضور المتهمين.

وذكرت النيابة في بيان لها، بأن النيابة العامة في غضون الساعة السابعة مساءً تلقت بلاغًا من غرفة عمليات النجدة بقسم شرطة المعادي، بوفاة المجني عليها “مريم” البالغة من العمر أربعة وعشرين عامًا بحي المعادي، وأنَّ شاهدًا قد أبلغ الشرطة برؤيته سيارة (ميكروباص بيضاء اللون) يستقلُّها اثنان، انتزع مُرافِق سائقِها حقيبةَ المجني عليها منها، ممَّا أدى إلى اصطدامها بسيارة متوقفة ومن ثَمَّ وفاتها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.