أهم الأخبارتقارير و تحقيقاتمحافظات

تحتاج لعملية قلب.. قصة الطفلة “شروق” التي تكفل الرئيس بعلاجها

يثبت الرئيس عبد الفتاح السيسي، يومًا بعد يومًا أنه أب لكل المصريين، وتجلت مشاعر الأبوة أكثر عندما بقراره بعلاج الطفلة شروق” 6 سنوات” إبنه محافظة بني سويف على نفقة الدولة.

البداية

بدأت القصة عندما ناشد “مصطفى محمد شمردل” عامل، 35 سنة، ومقيم بمركز الفشن بمحافظة بني سويف، رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي، على وسائل التواصل الاجتماعي، بعلاج أبنته “شروق” التي تعاني من وجود ثقبين بالقلب منذ ولادتها، ما أدى إلى عدم انتظام التنفس، وذلك بعد أن أخبرته الطبيبة المعالجة لابنته بأنها تحتاج لعملية تكلفتها تصل لـ50 ألف جنيه، وهذا مبلغ كبير جدًا بالنسبة لوالد الطفلة وغير قادر على تدبيره.

وفي رد فعل سريع، فوجئ والد الطفلة شروق باستجابة الرئيس لمناشدته، حيث أمر بعلاجها على نفقة الدولة، مما جعل والد الطفلة يتنفس الصعداء وتعود الابتسامة إلى وجه مرة أخرى.

وتلقى والد الطفلة اتصالاً، من رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الصحة، أخبروه باستجابة الرئيس لمناشدته، وقاموا بنقل “شروق” بسيارة إسعاف إلى المستشفى الجامعي ببني سويف، واحتجازها بغرفة الرعاية المركزة انتظارًا لإجراء العملية يوم الأحد المقبل.

ولم يتوقف دور الرئيس السيسي عند الأمر بعلاج الطفلة شروق على نفقة الدولة، إلا أنه أعطى تعليماته للدكتور محمد غنيم محافظ بني سويف بمتابعة حالة الطفلة بشكل دوري حتى اكتمال شفائها وكذلك الدكتور منصور حسن، رئيس جامعة بني سويف، واللذان قاما بدورهما بزيارة الطفلة بالمستشفى ومتابعة الحالة المرضية لها، وتعليمات بالاهتمام بالطفلة شروق.

ومن جانبه أكد الدكتور طارق رفعت أستاذ أمراض قلب الأطفال بالمستشفى الجامعي ببني سويف، الذي يتابع حالة الطفلة “شروق” أنها تحتاج إلى عملية قسطرة وليست عملية قلب مفتوح.

شكر وعرفان

وجه والد الطفلة الشكر والعرفان للرئيس عبد الفتاح السيسي، قائلًا: “ربنا يعينه علينا، فهو لا يتأخر عن جموع المصريين”، كما أشكر قيادات الحكومة ووزارة الصحة، ورئيس جامعة بني سويف، والمستشفى الجامعي، جميعهم يتواصلون معه للاطمئنان على نجلته بشكل مستمر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى