أهم الأخبارمحافظات

تذمر وغضب أهالي الدقهلية من مشروع 306 ومواطنين: المنصورة أصبحت مهزلة النيل

نورا سعد وسامح الألفي

سادت حالة من الغضب والفوضي بين أهالي محافظة الدقهلية، عند قرب الإنتهاء من مشروع 306، الذي جاء لخلق فرض عمل للشباب بالمحافظة، إذ رآه البعض مسخ لقرائن المشروع في باقي المحافظات، ورأى آخرون أنه فكرة جيدة ولكن تنفيذها بهذا الشكل أهدمها.

ونرصد في هذا التقرير، رأى المواطنين في الشارع الدقهلاوي حول مشروع 306.

فيقول محمد بكر 33 عاما، مهندس معماري بمدينة المنصورة، إن المشروع فكرته جيدة وجاء تطبيقا لمشروع شارع 306 بطنطا، مشيرًا إلى أن الهدف منه خلق فرص عمل للشباب.

وأضاف، أن القرعة انتهت بفوز 82 شابًا للعمل بمشروع 306، بينهم 7 حالات انسانية، ولكن عندما أعلنت المحافظة الإنتهاء من التنفيذ، فكانت الطامة الكبرى للمواطنين.

وتابع، أنهم فوجئو جميعًا بوضع أكشاك منفصلة بشارع الجيش أو في الشارع المقرر تسميته 306، لبيع المثلجات والعصائر، بمنظر قبيح يتعرى تماما من أي إبداع أو جمال، بل يسيء لجمال المنصورة، على خلاف نظائر المشروع في باقي المحافظات، فضلا عن الإستعانة بنجيلة صناعة عن الأعشاب الطبيعية.

غضب أهالي محافظة الدقهلية، من مشروع 306
غضب أهالي محافظة الدقهلية، من مشروع 306

ويضيف، أحمد ياسر 37 عام، وموظف بإحدى القطاعات العامة بالدولة، أنه لايعلم شيء عن هذا المشروع، رغم أنه يخص الشباب ويعتقد أن معظم الشباب لم تعلم عنه شيئا، فكيف لمشروع يخص الشباب لا تعد له الدعاية الكافية حتى يتقدم الشباب للعمل به.

وأردف قائلًا: “انا سمعت عنه بعد ما خلص وكمان وظفوا شوية شباب، غير كدة ما أعرفش مضمونه إيه ولا بيحكي عن إيه، بس لفت نظري منظر مقزز لشوية أكشاك صغيرة في الشارع وبيقولو إن دي للشباب”، يعني أنا بعد ما أتعلم كل سنين عمري آجي في الآخر اشتغل على كشك غير آدمي زي ده، فين الأفكار والتصميمات اللي بتبيع الشغل لنفسها، في أفكار كتير حلوة ليه يبقي مستوي المنصورة بالشكل ده من التدني والتعامل مع عقلية الشباب”.

وذكر أحمد عثمان 39 موظف، أن مشروع 306 كان يسمع عنه منذ كان فكرة، وحلم أن يكون تنفيذه على مستوى لائق بالشباب ولكن بعد الإنتهاء من المشروع وجد أن به سوء تخطيط وتصميم وأنه عبارة عن أكشاك صغيرة معرضة للدمار عند أمواج الهواء أو الأمطار، ما يجعل المشروع لم يجدي ثماره كما كان مخطط له.

ولفت، إلى أن هذا المشروع كان مقرر إقامته علي حديقة الهابي لاند بعد تطويرها ولكن تمت سرقة النجيلة والكراسي منها، فتم تغيير مقر المشروع، ولكن تنفيذه أثار غضب الأهالي وخاصة أن المشروع يحمل اسم الشباب.

وتابع أنه يفتقد الروح، ولا يوجد به تصميم أوديكورات تجذب المواطنين إليه وتزيد من جمال المدينة، فتحولت المنصورة من عروس النيل إلى مهزلة النيل.

غضب أهالي محافظة الدقهلية، من مشروع 306
غضب أهالي محافظة الدقهلية، من مشروع 306

أما حنان حمدي فتاة عشرينية، فرأت أن مشروع 306 كان حلم وفكرة داعمة للشباب وواجبنا جميعا أن ندعمه ونشجعه، ولكن إذا كان هناك سوء تخطيط وتنظيم واستهانة بحق الشباب ومجرد إرضائهم بأكشاك سطحية عرضه للتلف من الرياح أو المياه أو حرارة الشمس، فنحن جميعا شباب الدقهلية.

وقالت “حمدي”، لا نوافق على هذا المستوى المتدني للتعامل مع الشباب والصورة الظاهرية لأنها إرضاءًا للشباب وخلق فرص عمل للشباب.

وأضافت أن بالمدينة العديد من الشباب الذي يحمل أفكارًا عديدة للإبداع والديكور والجمال الذي يزين من جمال المدينة، في ظل إطار المشروع محل النقاش.

غضب أهالي محافظة الدقهلية، من مشروع 306
غضب أهالي محافظة الدقهلية، من مشروع 306

وردا علي ذلك يقول الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، ان المشروع تزامنا مع الاحتفالات بذكرى ثورة 30 يونيو المجيدة 2 شارع 306 لاقامة 82 مشروع للشباب بنطاق حي شرق وغرب مدينة المنصورة كمرحلة أولى في إطار خطة طموحة لخلق فرص عمل كريمة للشباب بأنحاء المحافظة، وتلبية احتياجات المواطنين والإهتمام ببناء الإنسان وتوفير احتياجات المواطنين.

كما أوضح محافظ الدقهلية، أن مشروع “شارع 306″جاء بالتنسيق مع هيئة الرقابة الإدارية بالدقهلية، لدعم الشباب والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وهو عبارة عن مجمع وحدات تقدم الأغذية والمشروبات والحرف اليدوية والتراثية بشكل حضاري.

وأضاف مختار، أن المشروع يحول الشارع لمكان حيوي ومشروع استثماري للشباب ويوفر فرص عمل اقتصادية للشباب ويوجههم للعمل الحر ويحول المناطق لساحة استثمارية وحيوية ويحافظ على المظهر الحضاري من خلال التصميمات الحديثة الراقية.

وأوضح محافظ الدقهلية أنه تم توزيع 85% من الاكشاك بنظام القرعة العلنية،5% للمتقدمين من متحدي الاعاقة،10% لأسر الشهداء ومصابي العمليات الحربية والحالات الانسانية ويتم منح الرخصة للفائزين بالقرعة ولا يجوز التنازل عنها للغير ويتم تقديم طلبات الحصول على كشك مشروع 306 بالمركز التكنولوجي بالمحافظة .

وأكد محافظ الدقهلية أن الدولة لا تدخر جهدا لفتح آفاق جديدة للعمل والاستثمار بما يخلق فرص عمل لائقة للشباب من مختلف أنحاء المحافظة ومضاعفة الاستثمار والانتاج بما يعود بالنفع على الاقتصاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى