غير مصنف

تعرف على اهم الإرشادات الخاصة بأفضل طرق الوقاية من الأزمات القلبية و السكتات الدماغية

متابعة.اسامة خليل
مجموعة من التعديلات على الإرشادات الخاصة بأفضل طرق الوقاية من الأزمات القلبية و السكتات الدماغية أصدرتها الكلية الأميركية لأمراض القلب وجمعية القلب الأميركية في اجتماعها السنوي الذي عقد مؤخرًا.

التوصيات أو التوجيهات الجديدة تهدف إلى مساعدة الأطباء على تشخيص الأمراض القلبية بشكل أكثر دقة ، فضلا عن تقديم العلاج الأنسب، ودفع المرضى لتغيير سلوكياتهم للحد من التداعيات الخطيرة المترتبة على تلك الحالات الخطيرة.

وتضمنت قائمة التوصيات الجديدة وفق ما ذكر موقع “التايم”، النصائح التالية:

أولاً – المحافظة على مستوى منخفض لضغط الدم
واصلت التوجيهات الحديثة تأكيدها على ضرورة محافظة الأشخاص على مستويات منخفضة من ضغط الدم قبل تعرضهم لمشكلات قلبية.

ثانياً – كوليسترول أقل
من المهم للمحافظة على قلب سليم اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين لتخفيض نسبة الكوليسترول في الدم. وفي حال فشل كل تلك الأشياء في تخفيض الكوليسترول يصبح لزاما على الأشخاص اللجوء إلى الأطباء للحصول على استشارة لمعرفة فيما إذا كان عليهم أخذ عقار الأستاتين.

ثالثاً – وزن مثالي
نصح القائمون على التعديلات بضرورة المحافظة على أوزانهم ضمن الحدود المقبولة عبر اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات والحبوب والأسماك، وتجنب السكر واللحوم المصنعة.

رابعاً – حركة أكثر
من الضروري للمحافظة على صحة القلب ممارسة الرياضة لـ150 دقيقة على الأقل أسبوعيا، أو 75 دقيقة من التدريبات البدنية القاسية، مع التشديد على أنه كلما مارست الرياضة أكثر كلما ضمنت وقاية أكبر لقلبك.

خامساً – استخدام الأسبرين عند الحاجة
ركزت الدراسات الطبية السابقة على أهمية تناول المعرضين للإصابة بأزمات قلبية لجرعات منخفضة من الإسبرين.

ونصحت التعديلات مرضى القلب بعدم اللجوء إلى الأسبرين إلا بعد علاج بعض الأعراض مثل الكوليسترول وضغط الدم والسكري، مع التأكيد على أنه لا ينبغي وصف هذا الدواء إلا للأشخاص فوق سن السبعين.

سادساً – السكري من النوع الثاني
أشارت التعديلات إلى ضرورة إدخال أدوية أخرى للسيطرة على معدل السكر في الدم مثل مثبطات SGLT-2 والتي تمنع الخلايا من إعادة امتصاص الغلوكوز أو دفعها لإفرازه، و GLP-1R والتي تسرع من حرق الغلوكوز في خلايا العضلات وتعزز من أداء البنكرياس لإنتاج المزيد من الأنسولين.

سابعاً – الابتعاد عن السجائر الإلكترونية
تضمنت الإرشادات الجديدة التحذير من الأضرار المحتملة للسجائر الإلكترونية، أو الاعتماد عليها في سبيل التخلص من إدمان التدخين , حيث تعرض السجائر الالكترونية الرئتين لسموم تؤثر على فعالية الجهاز المناعي ومشجعة نشاط البكتيريا.

ثامناً – مراعاة بيئة المريض
ركزت التعليمات الجديدة على مراعاة عوامل عديدة عند تقييم الوضع الصحي للمرضى مثل المساكن التي يعيشون فيها، وامتلاكهم لمصادر كافية من الغذاء، وتسهيلات ومرافق صحية جيدة، كون تلك العوامل بالغة الأهمية عند النظر في الحالات الطبية أو وضع خطط مكافحة للأمراض على المدى البعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى