محافظات

حق أحمد لازم يرجع.. أهالي مركز ديروط يطالبون بالقصاص من قاتل «قربان الجن والتنقيب عن الآثار»

كتب: محمود أحمد

سيطرت حالة من الحزن على الأهالي بمركز ديروط بمحافظة أسيوط، حزنا على مقتل الشاب أحمد ضحية الذبح من قبل عمه وزوجته وابنائه، أعلى المقبرة الأثرية المزعومة.

وقالت والدة المجني عليه “أحمد “، والذى يبلغ من العمر 28 سنة، إن ابني كان عائدا من عمله في القاهرة على سيارة مينى باص وكان نائما داخل حجرته وقبل الحادث جاءت زوجة عمه وابنها يسألان عنه فاستيقظ ابنى وتحدث معهم بعدها خرج من المنزل برفقتهم.

وأشارت والدة المجنى عليه إلى أن ابنها لم يكن يعرف الى أين ذاهب مع زوجة عمه وابنها وبعد مرور الوقت وتأخر عودة ابنى بدأت اقلق عليه فسألت عنه شقيقه الأصغر فاخبرنى انه لا يعرف مكانه ولا يعرف سبب تأخره ، مشيره إلى انها ذهبت تبحث عنه برفقة شقيقه الأصغر وبعض أقاربه ولكن لم نتوصل الى مكانه فذهب خاله وشقيقه الى مركز شرطة ديروط وحررا محضرا بتغيبه.

وأوضحت والدة المجنى عليه أنه بعد تحرير المحضر حضر رجال الشرطة وقاموا بالقبض على عمه وزوجته وابنائه، بعدها سمعت خبرا بان ابنها تم ذبحه وتقطيعه الى نصفين وان عمه وزوجته وابناءه هم من قاموا بذلك وتقديمه قربانا للجن لفتح كنز داخل منزلهم وقاموا بالقاء جثته فى الترعة وطريق قرية بنى حرام.

وأكدت والدة المجنى عليه ان ابنها كان مثلا للأخلاق والشهامة وكل اهل المنطقة يحبونه وانها لا تملك الا ان تقول حسبى الله ونعم الوكيل.. وتطالب بالقصاص من الجناة.

وقالت خالة المجني عليه : انا شوفت دماء ابن اختى فى المنزل وكمان ماقدرتش اشوف جسده اللى متقطع 3 اجزاء ومنهم جزء كان في مشرحة مستشفى ديروط المركزي ويقوم والده بالبحث عن باقي أجزاء جسده في الطرق ، مشيرة إلى ان عمه وزوجته وابناءه قاموا بذبحه لتقديمه قربانا للجن اعلى مقبرة اثرية مزعومة.

واشارت الى انها بعد اختفاء احمد بعدة ايام تلقيت اتصالا يخبرني بان ابن اختى تم ذبحه بعدها توجهت الى شادية زوجة عمه وتحدثت معها انت قتلتى ابن اختى ليه عاوزه فلوس نديكي انت عملتى كدا ليه؛ مشيرة الى انها قالت لهم انا معرفش حاجه من اللى بتقولوه ده .

وطالبت خالة المجنى عليه بالقصاص العادل ومحاسبة الجناة وان الجزاء من جنس العمل.

وقالت جدة المجنى عليه، انهم عثروا على الجزء الاسفل من الجسد بينما الجزٱين الاخرين لم يتم العثور عليهم حتى الان؛ مشيرة إلى انه بعد تغيبه عن المنزل قامت بالاتصال بابن عمه أدهم لتسأل عنه فاخبرها انه كان قاعد معاه وتركه بعد تلقيه اتصال هاتفى.

واضافت الجدة انها اخبرت ادهم انهم قاموا بابلاغ الشرطة عن اختفائه وانهم اتهموا والده وامه وابناءه.

نجحت الأجهزة الأمنية في أسيوط، في كشف غموض واقعة العثور على جثة شاب مقتولاً، وملقى على جانبي الطريق المؤدي إلى قريتي بنى حرام وديروط الشريف.

تلقت مديرية أمن أسيوط، إخطارًا من غرفة عمليات النجدة، بورود بلاغ من الأهالي بالعثور على جثة شاب مقتولا وملقى على جانبي الطريق بمركز ديروط.

وبالانتقال والمعاينة الأولية تبين أن الجثه مقطعة 3 أقسام، وموزعة في مناطق مختلفة، لشاب يدعى “أحمد.م.ع.ع”.

وتم تشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعة، بإشراف اللواء دكتور عمر السويفي، مدير أمن أسيوط، واللواء وائل نصار، مدير إدارة البحث الجنائي بأسيوط، والعميد أحمد البديوي، رئيس مباحث مديرية أمن أسيوط، وضم وحدة مباحث مركز ديروط، وأسفرت الجهود عن التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة هو عمه وزوجته.

وقال شهود عيان من الأهالى إن منزل المجنى عليه مجاور إلى موقع الجريمة، الأحداث بدأت عندما ارسلت زوجة عمه  إليه والسؤال عنه المستمر وقد كان نائما، وعندما استيقظ  وذهب اليهم ودخل المنزل وجد حفر الاثار و7 اشخاص في انتظار التضحية به لفتح الكنز.

وأشار شهود العيان إلى أن أحد الدجالين أخبرهم بأن “أحمد” هو الشخص المناسب للذبح أعلى المقبرة الأثرية المزعومة، ورسم لهم الخطة لتنفيذ جريمتهم وذبح الشاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى