خبراء: تبطين الترع أهم المشروعات الحالية وفوائده تنعكس على الناتج القومي

0

تقوم أجهزة الدولة حالياً بتنفيذ العديد من المشروعات القومية العملاقة والتى تساعد فى تحسين البنية التحتية والتنمية الاقتصادية الشاملة مما يساهم فى زيادة الإنتاج القومي ، ومن أهم المشروعات التى تقوم بها الدولة حالياً المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع بكافة ربوع مصر للمحافظة على مياه نهر النيل وتقليل الفاقد منها والتوسع فى الرقعة الزراعية من ما يساهم فى زيادة فرص العمل ، والمحافظة على البيئة وتوفير مبالغ ضخمة كانت تستخدم فى عمليات تطهير الترع والمصارف سنوياً .

استخدام مادة الجيوسل كبديل للدبش

وفى هذا السياق أكد المهندس محمد غانم المتحدث باسم وزارة الري ، أن الدولة تعمل حالياً وبشكل مستمر بالتنسيق مع وزارة البيئة والمجالس المحلية وكافة الجهات المعنية للمحافظة على الشكل الحضاري للترع لمنع إلقاء المخلفات وخاصة بعد تنفيذ المشروع القومي لتبطين الترع مشيراً إلى أن الأهالي أصبح لديهم وعي كبير ويقومون بأنفسهم بالمحافظة على هذا المشروع .

وأضاف المتحدث باسم وزارة الري فى تصريح خاص لـ ” الـيوم ” أن الوزارة تقوم حالياً بتجربة جديدة لاستخدام أنواع بديله عن الدبش فى تبطين الترع مثل مادة ( الجيوسل ) والتى تدعم عملية انجاز تبطين الترع بشكل أسرع وبتكلفة قد تكون أقل من الدبش وتجرى تجربة حالياً بأحد الترع بمحافظة الغربية وإذا نجحت التجربة سيتم تعميمها بشكل كبير فى بقي المحافظات .

الحماية من الأمراض والأوبئة

من جانبه أكد الدكتور ضياء الدين القوصى خبير المياه الدولى ، أن المشروع لتبطين الترع تقوم به الدول التى لديها قنوات مكشوفة ودرجة حرارة مرتفعة ونباتات شديدة الاستهلاك للمياه بالترع والمصارف لتقلل الفاقد من التبخير والرشح والتسريب للمياه .

وأضاف القوصي فى تصريح خاص لـ ” اليوم ” ، أن المشروع القومي لتبطين الترع يعد من المشاريع الضخمة لتطوير وتجديد البنية التحتية ويعود بالنفع على الدولة المصرية وليس المزارعين فقط ، لأنه سيعمل على توفير ما يقرب من 5 مليار م سنوياً من المياه مما يساعد على التوسع فى الرقعة الزراعية والاستثمار الزراعي بالإضافة إلى توفير فرص عمل جديدة فى القطاع الزراعي والصناعات القائمة عليه ، وتوفير مبالغ كبيرة كانت تستنزف سنوياً في عمليات تطهير الترع حتى تصل المياه إلى الفلاحين .

وأضاف خبير المياه أن هناك فائدة هامة من هذا المشروع وهى حماية القرى والنجوع من الأمراض والأوبئة التى تسببها المخلفات التى كانت تلقى بالترع مما سينعكس بالإيجاب على صحة المواطن وخاصة نحن الان فى اشد حاجة للحفاظ على البيئة بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا فلا شك ان هذا المشروع العملاق له فوائد متعددة .

وفى أحدث تقرير صادر عن مجلس الوزراء عن جهود الدولة في مشروع تبطين الترع ، ذكر التقرير أن إجمالي أطوال الترع التي يستهدفها المشروع على مستوى المحافظات على مرحلتين ، بلغ 20 ألف كم، وقد وصلت ميزانية عمليات التبطين في المرحلة الأولى بطول 7 آلاف كيلو لـ 18 مليار جنيه، علماً بأن هذه المرحلة من المقرر أن تنتهي منتصف عام 2022.

وأشار التقرير إلى أن إجمالي الاستثمارات في مشروع إحلال وتجديد وإنشاء أعمال صناعية وتبطين ترع خلال عام 2020 قد بلغ 1.5 مليار جنيه، حيث تم تبطين 511.2 كم أطوال ترع، بينما وصل إجمالي أطوال الترع التي تم الانتهاء من طرحها إلى 4026 كم.

ويستهدف هذا المشروع تسهيل وصول المياه لأراضي المزارعين في خلال يومين على الأكثر بدلاً من 5 أيام، بالإضافة إلى تحسين حالة الري بنهايات الترع، فضلاً عن الحفاظ على الصحة العامة، وخلق فرص عمل محلية بمختلف المحافظات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.