فن ومنوعات

ماذا تعرف عن عميد رؤساء الجامعات المصرية

متابعة/ محمود عابدين

ستجد أي مسئول بعد أن يجلس على كرسي القيادة، يحاول أن يتعرف على معالم المكان الذي هو فيه، لكن هذا الرجل بمجرد صدور قرار توليه قيادة الجامعة، انطلق للعمل بقوة، وكأنه متمرس في القيادة من سنوات، ويعلم جيدا احتياجات الجامعة، بالرغم من صغر سنه لتحمل قيادة جامعة، لم تصل لمرحلة النضج بعد، إلا الرجل انطلق لإنشاء الكليات والتي تخدم أبناء الجنوب، وتخفف عنهم وعن أولياء الأمور عناء السفر وتكاليفه، فبدأ بإنشاء ثلاث كليات في عامه الأول ٢٠٠٦/ ٢٠٠٧ ، بدأ بكلية الآثار حيث الحاجة المجتمعية للجنوب والتي تزخر بالآثار المصرية بداية من معبد دندرة بقنا، مرورا بالبر الغربي والشرقي بالأقصر، حيث القرنة، ومعبد الكرنك وما تزخر به تلك المدينة”المحافظة” العريقة من الآثار، وأخيرا معبد فيله وأبو سمبل بأسوان، ولذلك فكانت جامعة جنوب الوادي بحاجة ماسة لتلك الكلية الهامة والتي تخدم المنطقة والدولة معا٠
ولم يقتصر الأمر في هذا العام على كلية الآثار، بل أنشأ كلية هامة أخرى، وهي كلية الحقوق، حيث كان طلاب الجنوب حتى يستطيعوا الالتحاق بتلك الكلية فكان عليهم إما الذهاب لجامعة أسيوط، أو القاهرة، ولذلك فقد خففت تلك الكلية عبئا ثقيلا على أولياء الأمور وأبنائهم، واليوم وبعد مرور أكثر من عشر سنوات على إنشاء تلك الكلية، تجد خيرة أبناءها في المحافل القضائية، والتدريس بالجامعة، إضافة إلى المساهمة الفعالة في المشاركة في تحقيق العدالة، لأصحاب المهنة الرفيعة أصحاب القضاء الواقف، ويشهد لهم الجميع القاصي والداني بالكفاءة والنبوغ على ذلك٠
أما الكلية الثالثة والتي أنشئت في ذلك العام أيضا ٢٠٠٦/ ٢٠٠٧ ، فهي كلية النشاط والحيوية، إنها كلية التربية الرياضية، والتي أصبح لها اليوم كيان محترم، وطلاب أصحاب عزيمة، تجدهم في كل الأنشطة، يعزفون سيمفونية رائعة، بل أصبح من خريجيها اليوم من يشارك في العملية التعليمية، وأصبحت منهم كوادر تعمل في المجال التنفيذي لمصلحة الوطن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى