غير مصنف

محافظ المنيا يفتتح الكنيسة الإنجيلية المشيخية عقب اعادة بنائها بمركز ملوي جنوب المنيا

كتب جهاد بكر كيلانى
افتتح اللواء قاسم حسين محافظ المنيا، والدكتور القس اندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية اليوم الأربعاء الكنيسة الإنجيلية المشيخية بمركز ملوي عقب انتهاء الهيئة الهندسية للقوات المسلحة من إعادة بناء الكنيسة بالكامل، في إطار تنفيذ تكليفات رئيس الجمهورية بإعادة بناء وترميم كل الكنائس والمنشآت التابعة لها، والتي تعرضت لأعمال تخريبية على يد جماعة الإخوان الإرهابية، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة 2013.
حضر الافتتاح العميد اسامه انطون عطاالله ممثل وزارة الدفاع المصرية والعميد فادى وديع رئيس مدينة ملوى والعقيد أكرم على المستشار العسكرى للمحافظة والقس ثروت قادس رئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية بالكنيسة الإنجيلية بمصر والقس رفعت فكري رئيس سنودس النيل الانجيلي بمصر وعدد من نواب البرلمان وممثلي بيت العائلة المصري وممثلى الأزهر الشريف والأوقاف والقيادات الأمنية والتنفيذية والمجتمع المدني .
أعرب المحافظ عن خالص شكره وتقديريه في كلمته للقوات المسلحة المصرية علي مواقفها المشرفة خلال أحلك الظروف التي مر بها الوطن , لافتا ان هذا هو عهدنا بها دائما ، ولدورها الوطني في مختلف المجالات لحماية الامن القومي المصري بمفهومه الشامل ، و تحقيق الامن والاستقرار للدولة .
كما اعرب المحافظ عن خالص شكره للرئيس عبد الفتاح السيسي على إنجاز وافتتاح أكبر مسجد وكاتدرائية في الشرق الأوسط مسجد (الفتاح العليم ) وكاتدرائية ( ميلاد المسيح ) بالعاصمة الإدارية الجديدة في حدث لم يسبق له مثيل ترسيخاً لدور مصر في حمل لواء التسامح .وأكد المحافظ على اهمية ان يكون للإنسان وطن يستقر فيه ويعتز بالانتساب إليه، وإنّ من الابتلاء أن يفقد الإنسان وطنه ، لذلك فحبّ الوطن من الإيمان وحبّ الوطن فخراً واعتزازاً لكلّ مواطن ، مشددا على تقديس تراب هذا الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره ، حيث كانت وستظل واحة أمان واستقرار ومحبة لجميع الأديان السماوية ، فأننا نعيش رحمه القران و سماحه الإنجيل ومن ظن أن مصر يُمكن كسرها فقد أساءَ فهماً وأخطأ التحليل ، فنسيج و حدتنا خط أحمر وأن وحدتنا الوطنية لاتقبل التبديل.ومن جانبه أوضح القس اندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية أن دولة ما بعد 30 يونيه تضع المواطنة أمام أعينها على أرض الواقع وتسعى إلى المساواة حريصة على كرامة المواطن المصرى، كما قدم الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي لوفائه بوعده وبناءه الكنيسة لتكون تحفة فنية جاءت بحرفية وتميز من القوات المسلحة المصرية .هذا وتقع الكنيسة على مساحة 1552 متر مربع وتتكون من أربع مباني أساسية تقوم فيها العبادة لمختلف فئات وأعمار المجتمع المسيحي، حيث تضم الكنيسة مبنى رئيسي مكون من طابقين وجاليرى ومبنى فرعى أول يتكون من سبع طوابق ويستخدم للخدمة والاجتماعات الصغيرة ومبنى فرعى ثاني يضم ثلاث طوابق كل طابق يخدم عمر وفئة معينة من الأشخاص ومبنى فرعى ثالث يتكون من طابقين كل طابق عبارة عن قاعة مساحة الأولى 70 متر والثانية 100 متر.
وتعد الكنيسة الإنجيلية آخر دور العبادة والمنشات المسيحية التابعة للطائفة الإنجيلية التي انتهت الإدارة الهندسية للقوات المسلحة بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسى من إعادة بنائها وترميمها بمحافظة المنيا عقب تعرضها للتخريب والحرق والتدمير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى