مرصد الأزهر: تكليفنا بتشغيل المنصة العالمية للتعريف بالنبي وسام تشريف

0

قال الدكتور أيمن عطية، مشرف بمرصد الأزهر لمكافحة التطرف، إن قضية التطاول على الرموز والمقدسات الإسلامية والنبى محمد صلى الله عليه وسلم هو نتاج الفكر المتطرف الذي يتابعه المرصد بلغاته المختلفة، لينتقل بعد ذلك إلى مرحلة التحليل الهادفة إلى معرفة جذور هذا الفكر، ومن ثمَّ السعي الجاد إلى تفنيده وتجفيف منابعه.

وأشاد عطية خلال لقاء مع برنامج «هذا الصباح» المذاع عبر شاشة قناة «النيل للأخبار» بكلمة فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الذى أثلج صدورنا بكلمته بمناسبة ذكرى مولد الرسول عليه الصلاة والسلام كما أشاد بكلمة فضيلة الإمام بعد الحملة الممنهجة على المقدسات الإسلامية ورموز الإسلام ووصفه بأن ذلك يعد دعوة صريحة للكراهية ومضاربة رخيصة فى سوق السياسات العالمية، وتأجيج الصراع بإسم الحرية.

وحول إعلان شيخ الأزهر عن إطلاق منصَّة عالمية للتعريف بالنبي محمد ﷺ، قال عطية إن المنصة سنقوم بتشغيلها للتعريف بالنبى محمد صلى الله عليه وسلم وهذا يعد أكبر تشريف لنا، وسنعمل بكل اللغات، للتعريف بأخلاق النبي الكريم، والرد بحرفية ومهنية على كل من يسيء للرسول صلى الله عليه وسلم.

وأضاف أن المرصد سيعمل فى تلك المنصة من خلال استراتيجية الأزهر المتمثلة في الوصول إلى الناس كافة في أرجاء العالم، مشيرًا إلى أن الهدف هو الوصول إلى جذور السلوك العدواني أو المتطرف؛ كون ما يظهر على الساحة هو عرض لمرض، ولا سبيل للقضاء عليه إلا بمعرفة أسبابه ودوافعه الحقيقية، وإيمانًا بأن الفكر الفاسد المتطرف لا يُجابه إلا بفكر صالح إيجابي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.