مرصد الأزهر يحذر من استغلال تنظيم داعش منصات التواصل لتجنيد الشباب

0

محمد الطوخى

حذر مرصد الأزهر لمواجهة التطرف والعنف فى عدة تقارير سابقة من استغلال تنظيم داعش الإرهابى لمنصات التواصل الإجتماعى عن طريق ألعاب الفيديو التى يستخدمها الأطفال لتجنيد الشباب والقصّر عبر تلك التطبيقات والألعاب الإلكترونية

تفعيل دور الأسرة

من جانبه دعا مرصد الأزهر فى بيان له اليوم إلى تفعيل دور الأسرة في الرقابة والمتابعة المستمرة لحماية الأبناء من الوقوع في براثن تلك الجماعات.

الأفكار المسمومة

شدد مرصد الأزهر على أن داعش تستغل افتقار الأطفال إلى الخبرة التي تمكنهم من التمييز بين الخبيث والطيب ، لتدس لهم الأفكار المسمومة في هذه الألعاب المحببة إليهم .

ملاحقة أسبانيا للعناصر المتطرفة

أشار المرصد أنه في إطار ملاحقة إسبانيا للعناصر المتطرفة ، وخصوصًا تلك التابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي ، ألقت الشرطة الإسبانية اليوم القبض على شاب لتورطه في الترويج لأفكار تنظيم داعش عبر منصات ألعاب الفيديو في بلدية “سان بيسنتي دل راسبيج” التابعة لمدينة “أليكانتي” في إسبانيا.‏

وأكدت الشرطة أن المتهم كان يقوم بالدعاية والترويج لتنظيم داعش عبر منصات ألعاب الفيديو ليستقطب أكبر عدد ممكن من صغار السن والقصّر، وأنه على دراية بالتدابير الأمنية، وبالتالي كان يستخدم قنوات خفية للاتصال، بما يضمن عدم الكشف عن هويته.

 

 

 

إقرأ أيضا ..

 

تدعو للعنف وتشوه العقيدة .. الأزهر يجرم لعبة بابجى الإلكترونية

حذر مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية من لعبة  ” بابجى الإلكترونية ” بعد ظهور تحديث جديد لها يحتوى على سجود اللاعب وركوعه لصنم فيها بهدف الحصول على امتيازات داخل اللعبة .

وكان الأزهر الشريف قد حذر مرارا وتكرارا من بعض الألعاب الإلكترونية التى تخطف عقول الشباب ، فتشغلهم عن مهامهم الأساسية من تحصيل العلم النافع أو العمل وتحبسهم فى عوالم افتراضية بعيدا عن الواقع ، وتنمى لديهم سلوكيات العنف وتحضهم على الكراهية .

وأشار الأزهر أن من بين تلك الألعاب لعبة “بابجى ” بعد أن تكرر حوادث العنف والقتل والكراهية والانتحار بسببها وأيضا بسبب غيرها من الألعاب المشابهة لها .

وكشف الأزهر أن تلك الألعاب تمثل خطورة على عقيدة الشباب وخاصة بعد التحديث الجديد لتلك اللعبة .

وأوضح الأزهر أن الأمر بات شديد الخطورة على نفوس أبنائنا والأجيال الحالية والنشئ الصغير الذين يمثلون غالبية جمهور تلك اللعبة فلا يصح بأى حال من الأحوال لجوء طفل أوشاب إلى غير الله تعالى لطلب منفعة أو دفع مضرة ولو حتى فى واقع إلكترونى افتراضى ترفيهى أمر يشوش عقيدته فى الله خالقه .

وأضاف الأزهر تأكيده على حرمة كافة الألعاب الإلكترونية التى تدعو للعنف أو تحتوى على أفكار خاطئة يقصد من خلالها تشويه العقيدة أو الشريعة واذدراء الدين ، وتدعوا للركوع أو السجود لغير الله سبحانه وتعالى أو امتهان المقدسات أو عنف أوكراهية أو تدعوا لايذاء النفس .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.