أخبارأهم الأخبار

مندوب مصر بالأمم المتحدة: حان وقت توقف بعض الدول عن دعم الإرهابيين

إسراء عبدالفتاح

أكد السفير محمد إدريس، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، أن جائحة كورونا قد كشفت عن ضرورة تعزيز الجهود الدولية؛ لمكافحة صور معينة للإرهاب، مثل “الإرهاب البيولوجي، والسيبراني”، فضلاً عن “الخطاب العنصري والمتطرف، والإرهاب اليميني”.

وأضاف “إدريس”، في الجلسة الختامية للأسبوع الافتراضي لمكافحة الإرهاب الذي عقدته الأمم المتحدة خلال الفترة من 6- 10 يوليو، أن عملية المراجعة السابعة لاستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب- التي تشترك مصر في تيسيرها، إلى جانب إسبانيا، والتي تم إرجائها للعام المقبل- توفر الفرصة الأنسب لإعادة تأكيد الدول الأعضاء على التزامهم السياسي لمكافحة التهديد المتغير للإرهاب على الساحة الدولية.

وأكد مندوب مصر الدائم، أن التحديات الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا؛ تحتم على جميع الدول، التكاتف، والتعاون البناء؛ لإنقاذ الأرواح، مطالبًا الدول التي اعتادت على الممارسات السلبية في نقل المقاتلين الإرهابيين الأجانب ما بين بؤر الصراعات، إلى التوقف الفوري عن هذا السلوك.

حكومة الوفاق تعلن سيطرتها على قاعدة الوطية الجوية

أنباء متداولة على صفحات المسؤولين فى حكومة الوفاق الليبية تقول أن قواتها تمكنت اليوم الاثنين، من بسط سيطرتها على قاعدة الوطية الجوية، غربي البلاد.

وقال المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، في بيان، “قواتنا البطلة سيطرت على قاعدة الوطية الجوية”.

وكانت حكومة الوفاق، أعلنت في وقت سابق، أن سلاح الجو نفذ 3 ضربات جوية على قاعدة الوطية الجوية ومحيطها.

وتعاني ليبيا انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني، وبين الغرب حيث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وهي الحكومة المعترف بها دوليا إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

وتدور بالعاصمة الليبية طرابلس ومحيطها، منذ الرابع من أبريل من العام الماضي، معارك متواصلة بين قوات الجيش الليبي وقوات تابعة لحكومة الوفاق، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى.

القائمة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة تحذر من تصاعد العنف فى ليبيا

قالت القائمة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إن ليبيا تتحول إلى ”حقل تجارب لكل أنواع الأسلحة الجديدة“ مع إرسال مؤيدي طرفي الحرب أسلحة ومقاتلين إلى هناك في انتهاك للحظر.

يذكر أن وتيرة العنف وتصاعد الصراع في ليبيا ارتفعت بشكل حاد هذا الشهر في ظل اندلاع قتال عنيف على عدة جبهات مختلفة في الغرب رغم دعوات ملحة من الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة لإعلان هدنة من أجل مواجهة أزمة وباء كورونا.

وقالت ستيفاني وليامز القائمة بأعمال المبعوث الدولي في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت إن أسلحة واردة من الخارج أججت موجة القتال الجديدة.

وأضافت المسؤولة الدولية ”لدينا شيء يسمى قاذفة اللهب برو-إيه وهي نوع من الأنظمة الحرارية يستخدم في الضواحي الجنوبية لطرابلس. ولدينا طائرات مسيرة جديدة نقلت إلى هناك منها طائرة مسيرة أشبه بطائرة مسيرة انتحارية تنفجر عند الاصطدام“

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى