غير مصنف

نظرة

دق جرس الفسحة……….هلل الأطفال لأنهم أخيرا سيتناولون ما تحتويه صناديق طعامهم من مأكولات شهية وحلوى لذيذة………تحسست صندوق طعامها بفتور فقد يكاد أن يكون فارغا كعادته يوميا إلا من كسرة خبز وقطعة جبن نظرت إليهما باقتطاب وهي تنظر إلى الصناديق الأخرى التي تمتلئ بأشهى الحلويات سال لعابها وزادها ذلك جوعا فوق جوعها ……وفي النهاية لم تجد مفرا أمامها سوى هذه اللقيمات الصغيرة فشرعت في تناولها وهي تتذكر الأيام الخوالي عندما كان صندوق طعامها يزخر بكل ما لذ وطاب وسال لعابها أكثر فأكثر وهي تمني نفسها بقطعة حلوى لذيذة وأفاقت من حلمها الصغير على ارتطامها بأحد الأشخاص وتبعثرت لقيماتها على الأرض وشعرت بحزن شديد لفقدانها أخر أمل في سد جوعها فلا تستطيع الأن تناول هذه اللقيمات التي أصبغها التراب ……..ولكنها أفاقت من حزنها على صوت الرجل الذي أخذ يعتذر لها وتناول يدها الصغيرة وذهبت معه وأفاقت عندما وجدت بين يديها الصغيرتين كل ما لذ وطاب………..وانتهى اليوم الدراسي وهي في سعادة غامرة تمني نفسها بيوم أخر ………وتعددت محاولتها بعد ذلك بارتطامها بأشخاص عديدة عن قصد ولكن محاولتها باءت بالفشل …..وظلت تبحث عن ذلك الرجل ولكنها لم تجده حتى ارتضت في النهايه بالأمر الواقع ……..وشرعت تتناول لقيماتها الصغيرة وياليتها ما نظرت……../محسن رجب جودة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى