وزير المالية يكشف حجم خسائر الدولة من أزمة كورونا

إسراء عبدالفتاح

كشف الدكتور محمد معيط، وزير المالية عن حجم خسائر أزمة كورونا، والتي بلغت بلغت من 125 إلى 130 مليار جنيه، قائلًا: «نجحنا في تخفيض العجز والدين في ظل أزمة كورونا بسبب الإصلاحات الاقتصادية».

وأشار خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “على مسئوليتى”، على فضائية “صدى البلد”، مع الإعلامى أحمد موسى: «دعمنا بـ2 مليار جنيه لقطاع الطيران المدنى لمواجهة تداعيات كورونا، ودعمنا بـ3 مليارات جنيه لقطاع السياحة لمواجهة تداعيات كورونا».

وتابع أن أزمة كورونا مثل الزلزال، ونحن ما زلنا فى الزلزال، موضحاً أن ما بعد كورونا هو المشكلة الحقيقية لأننا سنعلم حجم الخسائر الحقيقية.

الصحة العالمية: حتى الآن «ريمديسيفير» الأكثر فاعلية لعلاج كورونا

أعلنت سوميا سواميناتان، كبيرة المسؤولين العلميين في منظمة الصحة العالمية، أن الاختبارات مازالت مستمرة حول عقار ريميديسفير، وإلى الآن لا يمكن لمنظمة الصحة العالمية أن توصي باستخدام الدواء كعلاج فعال ضد كورونا.

وقالت سواميناتان، لـ«سبوتنيك»، «المرحلة الثانية من الاختبارات ستبدأ في غضون شهرين تقريبًا وسيستغرق استكمال المرحلة الأولى بعض الوقت، ويمكن للدول التوصية باستخدامه في الحالات الطارئة».

وأضافت أنه حتى الآن لا يفيد ريميديسفير في الحد من الوفيات، ولا توجد توصيات رسمية من منظمة الصحة العالمية بشأن الدواء.

ووفقا لسواميناتان، فإن الانتهاء من المرحلة الأولى لاختبار الدواء يشمل التحقق من فعاليته، كما ستعمل منظمة الصحة على تشكيل لجنة تحكيم لإصدار قرار عن الأدوية التي ستدخل في المرحلة الثانية من الاختبار، وعلى وجه الخصوص يتم الاختيار بين أدوية تعزيز جهاز المناعة وأدوية مانع الخثار والأدوية القائمة على الأجسام المضادة أحادية النواة، التي تخضع في الوقت الحالي لاختبارات السلامة.

ومنذ بداية مارس يشارك كل من ريمديسيفير وهيدروكسي كلوروكوين ولوبينافير وريتانوفير وإنترفيرون في الاختبارات التي شملت أكثر من 4.5 ألف مريض.

في نهاية الأشهر الأربعة، قال خبراء منظمة الصحة العالمية، إن ريمديسيفير فقط هو الأكثر فاعلية بين جميع الأدوية المختبرة وتمت إزالة الأدوية المتبقية من الاختبارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى