عاجلمقالات

يا أهل القصيد الميامينْ


بقلم مصطفى سبتة
و من بعدكم الشمس غابت و نجمي
هوى البدرماعاد يلقي التلاحينْ
ضيائك عنا يغيب تصير
جميع الكواكب مثل المجانينْ
وداعا إلى حضرة الرب أمي
يداه إلى النور تدعوك مارينْ
عليك تطير ملائكة النور
في ظلمة الظلم تحيا الشياطينْ
يباركك الرب بالحب مارين
كتاب الهوى فيه أحلى العناوينْ
و حبا نحبك أعمى و أسمى
و نحن بدنيا هوانا المساكينْ
و عيشي عروسا و موتي ملاكا
بعرس الدنى كنت بنت السلاطينْ
أيا سيدة المجد مارين كوني
كأيقونة فيك كل التلاوينْ
نرى بسمة الأم تزهو جمالا
كشمس الضحى في جميع الأحايينْ
و من بعدها طعمه المر عمري
و تقلب بوقع المنايا الموازينْ
وداعا و هذا الربيع سيأتي
و كنا نحب رياح التشارينْ
بنور عيونك كنا نرى الكون
أحلى و قد كنت أغلى الخواتينْ
أرى وجه قديستي الحلو مارين
و لي في دواوين شعري البراهينْ
يدور على نوره القلب يهفو
كما بالرياح تدور الطواحينْ
و ما قط ينسى الأحبة قلبي
دم الحب يجري بنبض الشرايينْ
و أبكي دموعا تصير دماءً
كتبنا رثاء سيبكي الملايينْ
و قداسه الشعر فيه نقيم
إلى أهله اليوم نعطي القرابينْ
و صرنا و من بعدما الشمس غابت
عماة بسجن الشجون المساجينْ
و في عيد ميلادنا الورد نعطي
و ندعو بود بعيد السعانينْ
و رمز العطاء و كنز الثراء
هي الأم دوما تسن القوانينْ
و ذكراك تبقى على وجه دهري
و تكسوك في الحسن أحلى الفساتينْ
قوافي قصيدي حزانى عليك
العناوين فيهاجميع المضامينْ
و نار الأسى أحرقت نبض قلبي
يرى الأسود الشكل مثل الأتاتينْ
و نرمي على قبرك الورد آه
بورد بهي زرعنا الفدادينْ
أقمت تماثيل أمي الحنون
بعصر الجنون بكل الميادينْ
بخمر الأسى المر صرنا السكارى
و تغلق بالشمع كل الدكاكينْ
و حزني يثور كما في دواعي
عوادي زماني تثور البراكينْ
و إحسانها بان في حسنها الأم
تسمو و تبدو لعيني التحاسينْ
و كنت ملاكا جميل المحيا
الشياطين في قلب داري الملاعينْ
بدنيا الحياة تسود القوانين
طغى حكمهم فيك أبناء قايينْ
و مهما نعيش سيأتي الرحيل
تدور بكف المنون السكاكينْ
و أرثي حبيبا و أنعي قريبا
و تحلو بأحلى كلامي الأفانينْ
و أبناؤها في الليالي البدور
السلاطين هم في الزمان الأساطينْ
و سادوا الجميع و قادوا القطيع
ملوك لهم في البلاد الأواوينْ
و إلياس نعم الرجال و إسحاق
أغلى الرجال كمثل الرياحينْ
بعطر جميل و سحر أصيل
بأعلى الجنان و أحلى البساتينْ
عرفت المعاني الجميلة فيكم
أحيي بشعري الرجال العرانينْ
و ترعاك عين الإله و تحميك
قلنا بكل التراتيل آمينْ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى