أهم الأخباررياضة

«14 عامًا» على رحيله.. دائمًا في القلب يا «عبد الوهاب»

14 عامًا على رحيل لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق، محمد عبد الوهاب؛ الذى وافته المنية وهو فى ريعان شبابه، في يوم 31 من أغسطس عام 2006؛ فالذى تابع وعاصر عبد الوهاب، يتكلم عن أخلاقه أولًا وإخلاصه وولائه لناديه ومنتخب بلاده، قبل آدائه الفنى الرائع والمتميز.

 محمد عبد الوهاب، ابن محافظة الفيوم، مركز سنورس، بدأ حياته الكُروية ضمن صفوف فريق الألومنيوم، ليبزغ اسمه ويضمه، حسن شحاتة، المدير الفني لمنتخب الشباب آنذاك، لصفوف منتخب شباب الفراعنة.

محمد عبد الوهاب
محمد عبد الوهاب

 

ومع تألق اللاعب في مركز الظهير الأيسر، سواء مع فريقه الألومنيوم أو مع منتخب شباب مصر، قرر مسؤولو فريق الظفرة الإماراتي، التعاقد مع اللاعب الشاب لمدة 4 سنوات، ليقرر بعدها مسؤولو الفريق الإماراتي إعارته لفريق، إنبي المصري.

وقدم عبد الوهاب، موسمًا متميزًا مع الفريق البترولي، ليقرر المدرب الإيطالي، ماركو تارديللي، المدير الفني لمنتخب مصر الأول آنذاك، ضم عبد الوهاب لمعسكر الفراعنة.

إنجازاته مع الأهلي

محمد عبد الوهاب مع الأهلي
محمد عبد الوهاب مع الأهلي

 

ومع بزوغ نجم عبد الوهاب، وتألقه مع إنبي، قرر مسؤولو الأهلي المصري، التعاقد مع اللاعب واستعارته من الظفرة الإماراتي لمدة موسمين، تألق فيهما اللاعب بشدة، وحصد فيهما 7 بطولات، هم كالتالي:

1- الدوري العام، مرتين متتاليتين، في موسمي: 2004- 2005، 2005- 2006.

2- كأس مصر، موسم: 2005- 2006.

3- كأس السوبر المحلي، مرتين متتاليتين، في افتتاح موسمي: 2005- 2006، 2006- 2007.

4- بطولة دوري أبطال أفريقيا، عام 2005، والمشاركة مع الأهلي في كأس العالم للأندية باليابان.

5- كأس السوبر الأفريقي، عام 2006.

إنجازاته مع منتخبات مصر

محمد عبد الوهاب مع منتخب مصر
محمد عبد الوهاب مع منتخب مصر

 

مثَل عبد الوهاب منتخب مصر للشباب، تحت قيادة فنية للمدرب المصري، حسن شحاتة، وحصل معه على بطولة الأمم الأفريقية للشباب (بوركينا فاسو 2003)، ولعب مع شباب الفراعنة فى كأس العالم بالأرجنتين.

وتُوج أيضاً مع المنتخب المصرى الأول، تحت قيادة فنية لحسن شحاتة، ببطولة كأس الأمم الأفريقية (مصر 2006)، لتكون آخر بطولات اللاعب مع منتخب بلاده، ليأتى بعدها بستة أشهر، ويلاقى ربه أثناء أحد التدريبات مع الأهلى؛ والذي نجح في إنهاء مشكلته مع الظفرة الإماراتي، ومن ثم التعاقد معه بصفة نهائية؛ لكن القدر لم يسعف اللاعب الشاب، ليتوفى عبد الوهاب عن عمر 22 عامًا.

ليضرب لنا عبد الوهاب، مثالاً فى الأخلاق والانتماء والولاء قبل الآداء الفنى، ويحزن عليه الوسط الرياضى المصرى؛ حتى أن المدرب الإيطالي، ماركو تارديلى، المدير الفنى الأسبق لمنتخب مصر، حزن عليه كثيرًا، حيث كان يعشق اللاعب خُلُقًا قبل لعبًا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى