تقارير و تحقيقات

مساواة الضحية بالجلاد.. حماس تستنكر قرار اعتقال السنوار والضيف وهنية

استنكرت حركة حماس قرار المحكمة الجنائية الدولية طلب إصدار مذكرة اعتقال بحق ثلاثة من قادة الحركة الفلسطينية وهم: يحي السنوار و محمد الضيف و إسماعيل هنية.

وصرحت “حماس” أن مذكرات التوقيف والاعتقال بحق نتنياهو وغالانت متأخرة سبعة أشهر، وكان على المدعي العام الأمر بتوقيف كل مسؤولي الاحتلال الذين أعطوا الأوامر والجنود الذين نفذوا الجرائم، وأضافت: نستنكر بشدّة محاولات المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية “مساواة الضحية بالجلاد”.

كما طالبت “حماس” المدعي العام بإصدار أوامر توقيف واعتقال بحق كل مجرمي الحرب من قادة الاحتلال وضباطه وجنوده، وإلغاء كل مذكرات التوقيف الصادرة بحق قادة المقاومة الفلسطينية لمخالفتها المواثيق والقرارات الأممية.

وقال سامي أبو زهري، القيادي في حركة حماس، لرويترز إن قرار المحكمة الجنائية الدولية طلب إصدار مذكرة اعتقال بحق ثلاثة من قادة الحركة الفلسطينية (السنوار والضيف وهنية) “مساواة بين الضحية والجلاد”، وأضاف أن قرار المحكمة يشجع إسرائيل على الاستمرار في “حرب الإبادة”.

وكان قد صرح المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أن الأدلة خلصت إلى أن مسؤولين إسرائيليين حرموا بشكل ممنهج فلسطينيين من أساسيات الحياة، ونتنياهو وغالانت متواطئان في الأوامر بشأن غزة والتسبب في معاناة المدنيين

وتابع أن ما حدث في 7 أكتوبر هو أيضاً جريمة حرب، والسنوار والضيف وهنية مسؤولون عن هذا الهجوم وهم من أعطوا الأوامر

وأضاف أن القانون يجب أن يسري على الجميع، ولا يمكن السماح بهروب أحد من العقاب حتى لو كان رئيساً، ومن المهم أن نقوم بواجبنا بشكل حيادي، ويجب أن تتوقف أي محاولات لتخويف المحكمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى