تقارير و تحقيقات

أطفال غزة.. 26 ألف يتيم بالقطاع.. وتدهور بالخدمات الصحية وغياب المياه النظيفة

بينما يسير العالم بخطى “مجنونة” نحو الحروب والاقتتال ويعاني الملايين حول العالم من وطأة وتبعات تلك الحروب. يبقى الأطفال هم الخاسر الأكبر في هذه المعادلة، حيث تتسبب النزاعات المسلحة في المنطقة العربية بوضع “مأساوي” لآلاف الأطفال. ما بين نازح ولاجئ مع أسرته أو مفقود في سفينة غارقة بأعماق المتوسط. أو طفل يقاسي تحت القصف. كحال أطفال قطاع غزة.

لا مكان آمن لأطفال غزة

أرقام مفزعة كشف عنها تقرير جديد لمنظمة “أنقذوا الأطفال” تفيد بأن أكثر من 1.2 مليار طفل -أي ما يفوق نصف أطفال العالم- يتعرضون لأشكال متعددة من الخطر. ابتداءً من غياب الخدمات الصحية وسوء التغذية. مرورًا بعدم الالتحاق بالدراسة أو الخروج منها مبكرًا. انتهاءً بالعنف الشديد الذي يتعرض له الأطفال جراء الحروب.

وبحسب تقرير صادر عن “اليونيسيف”، فأن الأطفال في قطاع غزة هم أكثر من يتأذى من الحروب الدائرة هناك. وفي التصعيد الإسرائيلي الأخير على القطاع في مايو 2021. لحقا آثار مدمرة بالقطاع. حيث أزهقت الأرواح وتمزقت الأسر. كما تضررت المدارس والمرافق الصحية بالقطاع. وسويت المنازل والمكاتب بالأرض. كما هُجرّت أسرًا بأكملها. فلطالما كانت حياة الأطفال في قطاع غزة صعبة جدًا. حتى قبل التصعيد الأخير. وبالنسبة لبعض الأطفال -بحسب التقرير- كانت فهذه رابع حرب يعيشونها. لا يوجد أي مكان آمن للأطفال في أيًا من أنحاء قطاع غزة.

الدعم النفسي

وأشار التقرير إلى أنه قبل ذلك التصعيد كان أكثر من ثلث أطفال غزة بحاجة بالفعل إلى الدعم النفسي في مجال الصدمة المتصلة بالنزاع الدائر والمستمر هناك. وزادت تلك الحاجة أكثر بعد العدوان الأخير. بالإضافة إلى تدهور القدرة الإنتاجية للمياه في غزة بسبب نقص الكهرباء. ما يعني أن عشرات الآلاف من الأطفال سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية للحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي الأساسية.

لا كهرباء.. لا مستشفيات.. لا مياه

وبعد العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع تضررت حوالي نصف شبكة المياه. وبات أكثر من 800 ألف شخص لا يمكنهم الحصول على المياه النظيفة من الشبكة. بسبب الأضرار الكبيرة التي لحقت بالآبار والخزانات الجوفية ومحطات تحلية المياه ومحطات الصرف الصحي وشبكات توصيل المياه ومحطات الضخ. ما يزيد احتمالية تعرض الأطفال بغزة لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه. كما انخفض إنتاج الكهرباء في مختلف أنحاء القطاع بنسبة 60 % تقريبًا. وعليه باتت المستشفيات هناك تعتمد على المولدات لتوفير خدمات الرعاية الصحية الأساسية.

البحث عن مياه نظيفة

وترصد اليونيسيف أزمة المياه في القطاع البالغ عدد سكانه 2 مليون شخص، نصفهم من الأطفال، فأن أكثر من 90% من الأسر تصلها أنابيب المياه التي كانت تنساب منها المياه النظيفة سابقًا. لكنها لم تعد كذلك الآن. وتصل تكلفة المياه النظيفة لأسر القطاع 30 شيكل أي حوالي 7 دولارات لكل 30 متر مكعب. وهي تكلفة مرتفعة للغاية. إذ تحصل غزة على 5% فقط من إمدادات المياه من إسرائيل. أما مصدر المياه الأساسي للقطاع فهو خزان المياه الجوفية الساحلي. لكنه ينضب نتيجة الإفراط في استخراج المياه الجوفية منه. كما أن 4% فقط من المياه الجوفية ملائم للشرب. وذلك بسبب التلوث وتسرب مياه البحر.

450 دولار لكل يتيم

لكن الصورة القاتمة بها لمحات مضيئة أيضًا. إذ تسعى عدة حكومات لتقديم يد العون لإغاثة أهالي وأطفال قطاع غزة. ففي 21 يناير الجاري أعلنت جمعية الشبكات الدولية للأعمال الإنسانية -إندونيسيا، عن مشروع كفالة أيتام شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في مايو الماضي. بكفالة مالية قيمتها (450 دولارًا) لكل يتيم. على أن يتم صرفها كل 3 أشهر لمدة عام.

وأوضح مدير الجمعية محمد حسين، في كلمة ألقاها خلال حفل نظمته وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع الجمعية الإندونيسية بغزة: “أن المشروع ممول من الشيخ الإندونيسي “آدي هدايات”. الذي أكد التزامه بكفالة كل أيتام شهداء غزة الذين ارتقوا في معركة “سيف القدس”. مؤكدًا استمرار إندونيسيا بدعم الشعب الفلسطيني، خاصة سكان القطاع. وعوائل شهداء معركة “سيف القدس” الذين رفعوا رأس الأمة عاليًا في مواجهة الاحتلال.

وذكر مدير المشروع بالقطاع، محمد ياسين، بأن عدد الأيتام المستفيدين من المشروع 231 يتيمًا. موزعين على 87 أسرة. موضحًا أن قيمة الكفالة لليتيم الواحد 150 دولارًا في الشهر. توزع بشكل ربع سنوي بمقدار 450 دولارًا. لمدة عام. وأشار ياسين إلى أن المشروع بدأ من أكتوبر 2021 وينتهي في سبتمبر 2022.

80% تحت خط الفقر

ووفقًا لأحدث إحصاء صادر عن “دار اليتيم الفلسطيني” في فبراير الماضي، حول أعداد الأطفال الأيتام بالقطاع. فقد بلغ عدد الأيتام في القطاع لأكثر من 26 ألف طفل يتيم. وذلك بسبب ارتفاع عدد الوفيات جراء الحروب والتدهور الخطير بالقطاع الصحي. وعدم توافر الأدوية ونقص في الأجهزة والمعدات داخل المستشفيات. بالإضافة إلى الأوضاع المتواصلة التي يمر بها القطاع. التي أدت ومازالت إلى خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات، فقد استشهد آلاف الفلسطينيين، وقد تولد عن هذا الوضع كوارث إنسانية حيث تشير الإحصاءات إلى أن أكثر .من 80% من الفلسطينيين يعيشون تحت خط الفقر

مليون شيكل لأطفال الضفة

وفي مطلع ديسمبر الماضي أعلن أحمد مجدلاني، وزير التنمية الاجتماعية بفلسطين، عن بدء صرف الدفعة النقدية الأولى للأطفال المتضررين بالقطاع ضمن برنامج “المساعدة النقدية الحساسة للأطفال في قطاع غزة”. وذلك بالتعاون مع منظمة (يونيسف). موضحًا أن “الوزارة وبتمويل من حكومة المملكة المتحدة، ستصرف المرحلة الأولى من برنامج المساعدة النقدية الحساسة للأطفال في قطاع غزة بقيمة مليون شيكل.

تأتي هذه المساعدة من حكومة المملكة المتحدة، للتخفيف من حدة الفقر، كونها ستمكن الأطفال ضمن الأسر الفقيرة المتضررة من تلبية احتياجاتهم الأساسية. على أن تشمل هذه المساعدة أربع دفعات شهرية تستهدف 4299 طفلاً ينتمون لــــ1160 أسرة فقيرة والتي تضررت بفعل التصعيد الأخير على قطاع غزة في مايو 2021″.

ووجه مجدلاني الشكر لحكومة المملكة المتحدة ولمنظمة (يونيسيف) في دولة فلسطين على دعمهم للشعب الفلسطيني.

تدهور الخدمات الصحية بغزة

ووفقًا لتقرير صادر عن الأمم المتحدة، في منتصف ديسمبر الماضي، فأن 2 من بين كل 5 فلسطينيين بحاجة للمساعدة الإنسانية. إذ يعيش نحو 64 % منهم، أو 1.3 مليون شخص في غزة التي تتدهور فيها كافة الخدمات على رأسها الخدمات الصحية. وتبقي البطالة والفقر عند 44.7 % و59.3 % على التوالي.

وقد أطلقت منسقة الشؤون الإنسانية للأرض الفلسطينية المحتلة. خطة استجابة إنسانية بقيمة 510 مليون دولار. لمساعدة 1.6 مليون فلسطيني من الأكثر ضعفًا في غزة والضفة الغربية خلال عام 2022. وستعالج الخطة حاجة الفلسطينيين إلى تحسين الأمن الغذائي والصحة والحماية من انتهاكات الحقوق. والتعليم والمأوى والماء والنظافة والصرف الصحي.

وأكد مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بالأراضي الفلسطينية “ريك بيبركون”، أن المنظمة ستعمل على استهداف الأطفال الفلسطينيين الأكثر ضعفًا وهم من سكان القطاع. قائلاً: “الصحة هي في جوهر الاستجابة الإنسانية”. ويقدر أن مليوني فلسطيني يعانون من انعدام الأمن الغذائي بدرجة متوسطة إلى شديدة.

مبادرة إماراتية لوصول مياه شرب نظيفة

في 10 يناير الجاري، أعلنت مؤسسة “روستروبوفيتش فيشنفسكايا” والمعروفة اختصارًا بـ”RVF” ومقرها واشنطن. بأنه سيتمكن 230 ألف طالب ومعلم في قطاع غزة من الحصول على مياه نظيفة وصالحة للشرب والاستخدام الشخصي. وذلك بمبادرة دولية تقودها. بدعم وتمويل من حكومة الإمارات.

وتهدف المبادرة إلى تزويد 125 مدرسة تابعة لمنظمة الأونروا في قطاع غزة. بوحدات تحلية وأنظمة طاقة شمسية كمصدر كهرباء متجدد تعمل على توفير مياه نظيفة للشرب وتعزيز سلوكيات النظافة الشخصية بحسب بيان للمنظمة الأميركية.

وقالت المؤسسة: ” أن هذه المبادرة تمثل خطوة حاسمة نحو التخفيف من وطأة أزمة المياه في غزة. حيث أصبحت مياه الآبار الجوفية غير صالحة للاستهلاك البشري. بالإضافة إلى أن الأسر الأكثر فقرًا في غزة تعتمد للحصول على مياه شرب نظيفة على استخدام المياه المعبأة والمياه التي تنقلها الشاحنات وهي ذات تكلفة عالية.

وأشارت إلى أنها “ستنفذ هذا المشروع بالتنسيق مع كل من الأونروا بصفتها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى. بالإضافة إلى مؤسسات المياه المحلية.

نقلا عن: أقلام حرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى