الأوقاف تعلن انطلاق الدورة الثانية للتدريب عن بعد لأئمة المحافظات

0

محمد الطوخى

أعلنت وزارة الأوقاف عن انطلاق الدورة الثانية للتدريب عن بعد عبر تقنية zoom ويشترك في هذه الدورة مائة إمام من محافظتي كفر الشيخ والفيوم ، في إطار تنفيذ البرامج التدريبية للإدارة العامة للتدريب ، ويحاضر فيها الدكتور هاني تمام مدرس الفقه بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بالقاهرة.

وأضافت الأوقاف أن محاضرات الدورة تتضمن مناقشات علمية حول كتاب ” الكليات الست ” ، يهدف إلى بيان أن الحفاظ على الوطن لا يقل أهمية عما ذكره العلماء من الكليات الأخرى ، إذ لا يوجد وطني شريف لا يكون على استعداد لأن يفتدي وطنه بنفسه وماله .

وأكدت الأوقاف أن الحفاظ على الدين مقصودة الأسمى الحفاظ على أصل الدين ومقاصده ، أما عند التفصيل فقد يتقدم حفظ النفس على التمسك ببعض الجزيئات ، فللإنسان المضطر أن يأكل من الميتة المحرمة شرعًا ما يحفظ به أصل النفس.

ويوضح الكتاب أن الشرع الحنيف قد أحاط الدين والنفس والعقل والمال والنسل والعرض والنسب بسياجات من الصيانة والحفظ ، تحفظ للإنسانية حرمتها وكرامتها ، وتضبط مسارات حركتها بضوابط محكمة لا تمييز فيها ولا إقصاء .

وكانت وزارة الأوقاف قد أعلنت عن انطلاق الدورة الأولى لأئمة القاهرة لتدريب عن بعد عبر تقنية زووم وحاضر فيها أكثر من مائة إمام .

إقرأ أيضا ..

 

أمين البحوث الإسلامية : استشعار الإنسان بالمسؤلية تجاه المجتمع أمرعظيم وضرورة حياتية .

 

قال الدكتور نظير الدين عياد  أمين عام مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف إن الاستشعار بالمسؤلية فى تلك الظروف الحالية أمر عظيم لأن المسؤلية هى أقرب عوامل النجاح وأدوات الفلاح فعندما يقف الإنسان مستشعرا بالمسؤلية فإنما يقف على مسألة حفظ المجتمع والدفع به إلى النهوض والتقدم والعمران .

 

وأضاف عياد خلال رسالته على الصفحة الرسمية لمجمع البحوث إن القول بأهمية أن يمتلك الجميع المسؤلية لا يأتى من فراغ ولكن يأتى بقناعات لأهمية هذا الأمر لأنه يحقق أمورا عظيمة للفرد والمجتمع .

ضرورة حياتية

أكد عياد أن استشعار الفرد بالمسؤلية أمام الله وتجاه نفسه ومجتمعه هو ضرورة حياتية وضرورة دينية وأخلاقية فالإنسان كائن اجتماعى فلا يستطيع أن يعيش بمعزل عن الأخرين فهو دائما يكون فى حاجة إلى العيش مع الناس يشاركهم ويشاركونه هذا المشاركة تقف على مجموعة من الحقوق لابد وأن يلتزم الإنسان بتأديتها تجاه الأخرين .

ضرورة أخلاقية

أوضح عياد أن استشعار الفرد بالمسؤلية ضرورة أخلاقية  أيضا فعلى الفرد أن يتسم بالصدق فى القول والفلاح وحسن التعامل مع الناس وقبول الاعتذار وكلها من الأمور التى تدفع إلى تدفق الأخلاق بين الناس فى المجتمعات .

ضرورة دينية

واشار إلى أنه ضرورة دينية أيضا فإذا قام العبد وأدى ما عليه من حقوق وما عليه من واجبات يكون مستشعرا بالمسؤليات التى تحملها من قبل الله أولا ثم من قبل المجتمع وهذا باب تأدية الأمانات للعباد لقوله” إن الله يأمركم أن تؤدوا الآمانات إلى أهلها ” ويقول الله ” يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله ورسوله وتخونوا آماناتكم إن كنتم تعلمون  ”

وكشف عياد عن أهمية هذه المسؤلية فقد فر منها كافة المخلوقات إلا الأنسان فحملها فقال تعالى ” إنا عرضنا الآمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملناها وأشفقنا منها وحملها الإنسان إنه كان ظلموا جهولا ”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.