حوادث

الحكم فى إعادة محاكمة متهم بقضية «لجان المقاومة الشعبية» 13 أغسطس

صابر عاطف

قررت الدائرة الثانية إرهاب، المنعقدة بطره، برئاسة المستشار معتز خفاجى، حجز إعادة محاكمة متهم، فى اتهامه مع آخرين سبق الحكم عليهم بتهمة تكوين جماعة إرهابية لتعطيل الدستور والقانون، وقتل 3 أشخاص بينهم أمين شرطة وحيازة أسلحة، وذخائر بدون ترخيص، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”لجان المقاومة الشعبية بكرداسة”، لجلسة 13 أغسطس للنطق بالحكم.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار معتز خفاجى وعضوية المستشارين سامح سليمان ومحمد عمار، وأمانة سير سيد حجاج ومحمد السعيد.

 وأسندت النيابة العامة للمتهمين أنهم فى 2013 بدائرة مركز شرطة كرداسة، أسسوا من الأول وحتى الحادى عشر وآخرين مجهولين عصابة “لجنة المقاومة الشعبية بناهيا وكرداسة” لتعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها.

وانضم المتهمون من الثانى عشر وحتى التاسع والستين وشخص متوفى وآخرين مجهولين للجماعة مع علمهم بأغراضها، وقتل المتهمون التاسع والعاشر والثانى عشر والثالث عشر، والرابع عشر والواحد والعشرون “جمال عطا الله” عمدا مع سبق الإصرار والترصد، لظنهم بتعاونه مع الأمن، وقتل المتهم التاسع محمد عبد اللطيف حنفى فى 25 يناير 2015 وآخر مجهول صلاح الدين أحمد همام لاعتقادهما بملاحقته لهما لضبطهما بعد فرارهما من مسرح إضرام النيران فى المجلس المحلى لمدينة كرداسة.

أقرأ أيضًا◄نتائج جهود الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة خلال 24 ساعة

نجحت أجهزة وزارة الداخلية بالتعاون مع قطاع مكافحة المخدرات والجريمة بأسيوط في ضبط تشكيل عصابي بحوزتهم 750 مليون جنيه حصيلة الإتجار في المخدرات.

فقد تمكن قطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة من إتخاذ الإجراءات القانونية حيال أحد التشكيلات العصابية مكون من سبعة عناصر إجرامية “لأربعة منهم معلومات جنائية مسجلة” مقيمين بنطاق دائرة قسم شرطة أول أسيوط بمحافظة أسيوط.

وقد وجهت عدة اتهامات، جاء أولها إضطلاعهم وقيامهم بالإتجار فى المواد المخدرة وترويجها على عملائهم على نطاق واسع، وتربحهم وجمعهم لمبالغ مالية كبيرة، ومحاولتهم غسل تلك الأموال المتحصلة من تجارتهم غير المشروعة بهدف إدخالها فى دائرة التعامل الإقتصادى والقانونى عن طريق إجراء عمليات سحب وإيداع لتلك المبالغ بمختلف البنوك، وتأسيس الأنشطة التجارية فى أماكن مختلفة فى مجالات إنشاء مكاتب لبيع وشراء الأراضى والعقارات وتجارة مواد البناء، شراء الأراضى والعقارات والسيارات.

وذلك بقصد إخفاء مصدر تلك الأموال وإصباغها بالصبغة الشرعية ، وإظهارها وكأنها ناتجة من كيانات مشروعة. وقد قدرت تلك الممتلكات بحوالى 750 مليون جنيه تقريبًا.

وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى