العادل المصلح لأمر الرعية .. حملة كاشف الغمة توضح بعض صفات النبى

0

محمد الطوخى

نشر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية من خلال حملته ” كاشف الغمة ” التى توضح سيرة النبى وصفاته وأخلاقه ، وذكرت كان سيِّدنا رسول الله ﷺ خير النَّاس لأهله ، وأحنَاهُم على الصَّغير، وأرأفهم بالضَّعيف ، وأرفقهم بذي الحاجة ، لا يَجْفُو عَلَى أَحَد ، ويَعْرِف لكلِّ ذي حقٍّ حقَه.

وأضاف مركز الأزهر للفتوى عبر صفحته الرسمية وهو رجل الدَّولة العَادل ، المُصلح لأمر الرَّعيَّة ، النَّاظر في العواقب ، المُستقبل للوفود ، المُبرم للعُهود، المُدبِّر لأمور الحُكْم والسِّياسة.

وأكد أن النبي محمد هو السَّمْح المُتَسامِح في غير ضعف ، القويّ الحازم في غير شِدَّة ، المُعايِش بالمعروف والقِسْط لمن سَاَلمَه ولو لم يؤمنْ به؛ جاعلًا ما للمسلمين له، وما عليهم عليه، وحافظًا حرمتَه، ومُؤديًا دُونَ مُداهنةٍ حقَّه.

وأشار أنه هو قاضي الحقّ ، وحَكَم الصِّدق ، الذي لا يَقبَل شفاعةً في حدٍّ ، ولا مُماطلة في أداء دَيْنٍ، ولا مُمانعةً في استيفاء مظلمة ، كل النَّاسِ في الحقِّ سواءٌ لديه.

إقرأ أيضا ..

 

البحوث الإسلامية” : الخلل النفسي وضعف الوازع الديني يتصدران أسباب ظاهرة التحرش

 

كشفت نتائج الاستبيان الإلكتروني الذي قامت به واعظات مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف عن ظاهرة التحرش ، وأجاب عليه نحو(1540) ، 94% من الإناث ، 6% من الذكور ، أن نحو 87.9% من العينة أشاروا إلى تعرضهم للتحرش و12.1% لم يتعرضوا ، وذلك في إطار فعاليات وأنشطة حملة “التحرش جريمة أخلاقية” والتي أطلقها المجمع الأسبوع الماضي لتوعية الناس والحد من تلك الظاهرة.

استبيان واعظات الأزهر عن التحرش

ذكرت نتائج الاستبيان أن “الشارع” جاء من أكثر الأماكن عرضة للتحرش من وجهة نظر عينة الاستبيان بنسبة 71.8% ، ثم المواصلات العامة بنسبة ٧١.٥%، يليها الجامعة والبيت والمدرسة والنوادي.

وفيما يتعلق بالمراحل العمرية التي يمكن أن تكون عرضة للتحرش في الأماكن السابقة وغيرها ، أوضحت نتائج الاستبيان أن العينة أجابت بأن “مرحلة المراهقة” هي من أكثر المراحل التي تتعرض فيها المرأة للتحرش بنسبة ٦٩.٣%، يليها مرحلة الشباب بنسبة 55.5%، ثم مرحلة الطفولة بنسبة 47.7%.
كما توصلت نتيجة الاستبيان إلى أن أكثر المتحرشين كانوا من “الغرباء” وليس ممن يعرفونهم بنسبة ٧٠%، كما جاء في المرتبة الثانية الأقارب بنسبة ٢٠%، ومن الأقارب المحارم بنسبة ٧.٧%.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.