اقتصاد

تراجع «وول ستريت» متأثرة بمخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي

رويترز:- تراجعت “وول ستريت” اليوم- الخميس- وسط مخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي عالمي من سياسة البنك المركزي العدوانية والمخاوف من أن يتحول الانهيار في أسواق العملات والديون العالمية إلى البورصة.

وقد انخفض مؤشر” ناسداك” بنسبة 3٪ بسبب الخسائر في أسماء النمو الضخم مثل: “أمازون وأبل ومايكروسوف وميتابلاتفورم وتيسلا”- التي انخفضت أسهمها بين 3.09٪ و 6.25٪.

كما انخفض مؤشر “ستاندرد أند بورز-٥٠٠” إلى أدنى مستوى له منذ 30 نوفمبر 2020، وكان الآن جاهزًا للانخفاض الشهري بنسبة 8٪ تقريبًا.

وقد سجل المؤشر القياسي مكاسبه الأولى في سبع جلسات يوم الأربعاء على خلفية تخفيف عوائد سندات الخزانة بعد أن قال بنك إنجلترا: إنه سيشتري سندات بريطانية طويلة الأجل لاستعادة الاستقرار المالي في الأسواق.

ومع ذلك، لم يدم الارتياح طويلًا حيث انخفض الجنيه الإسترليني وانخفضت أسعار السندات اليوم- الخميس، مع انتقال الأصول إلى سندات الخزانة الأمريكية التي تعتبر ملاذًا آمنًا والسندات الألمانية ذات التصنيف الأعلى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى