تفاصيل ما وراء تغيير خطة الأهلي التعاقدية بعد الكورونا

0

في الوقت الذي سعى مسئولو القلعة الحمراء في الاكتغاء بصفقتين على أقصى تقدير، تحولت مسار الأمور تجاه الاستراتيجية بالنسبة للتعاقدات والانتقالات الصيفية المقبلة التي كان يرغب المارد الأحمر في استقطابها، وأصبح التفكير مركز على كثرة تدعيمات الفريق الأحمر، الأمر الذي أدى إلى التعاقد مع 6 لاعبين في الصيف القادم.

ويستهدف مسئولو الأحمر تقوية عدة مراكز مثل: قلب الدفاع ، والظهير الأيمن ، والجناح والهجوم، ومن أبرز الأسماء المرشحة لشغل هذه المراكز: بدر بانون مدافع الرجاء المغربي _ ويوسف البلايلي جناح أهلي جدة السعودي _ وأيوب الكعبي مهاجم هبي فورتشن الصيني السابق _ ومحمد إبراهيم صانع ألعاب المقاصة _ وكريم فؤاد ظهير أيمن النجوم ومعار حاليا لفريق إنبي.

وترجع أسباب تغيير خريطة تعاقدات الأهلي بعد الكورونا في النقاط التالية:

–  أزمة رمضان صبحي : تسبب رحيل رمضان صبحي عن القلعة الحمراء وانتقاله لنادي بيراميدز في هزة فنية كبيرة بالفريق الأحمر، في الوقت الذي كان يعول عليه مسئولي وجماهير النادي الأهلي أحلامهم لقيادة الفريق وحصد المزيد والمزيد من البطولات، أتت الرياح بما لا تشتهي السفن ، وفجر رمضان مفاجأة من العيار الثقيل ورحل إلى بيراميدز دون سابق إنذار.

– جائحة الكورونا الفجائية : حيث أدى انتشار فيروس كورونا المستجد إلى تغيير شامل على مختلف الاتجاهات في جميع أنحاء العالم وتأثرت جميع الأنشطة بدرجة عالية بهذا الفيروس اللعين، ولاشك أن النشاط الرياضي قد تضرر في مصر كمثل باقي الدول، وبالنسبة للنادي الأهلي افتقد جزءا كبيرا من مستواه الفني الذي كان عليه قبل الكورونا، وهو ما كشف عن الاهتزاز في أكثر من مركز بداخل صفوف الفريق، وفرض على الإدارة إعاد النظر في ملف التدعيمات الصيفية القادمة خاصة في مركزي الظهير الأيمن وقلب الدفاع.

– تعدد الإصابات : أجبرت الإصابات العديدة التي ضربت الفريق الأحمر مؤخرا، إعادة التفكير في زيادة عدد الصفقات الصيفية، بعد إصابة كلا من سعد سمير ومحمود متولي وحسين الشحات ومحمد محمود، ورامي ربيعه وياسر إبراهيم في وقت سابق.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.