حاول ينقذني فدفع حياته ثمنًا.. فتاة الأميرية تروي تفاصيل مقتل والدها على يد حبيب شقيقتها

0

منار شديد

“إلحقني يابابا طه هيدبحني”لم يتردد الستيني عندما سمع صوت إبنته تستغيث به فخرج عن صلاة العشاء ، وهرول نحوها من أجل اللحاق بها ولكن فور وصوله، شاهد المتهم يضع السكين علي عُنقها مرددًا “إنتي سبب المشاكل بيني وبين أختك..لازم أقتلك عشان أرتاح”.
أسرع الأب تجاه “إسراء” ،محاولاً إنقاذها من بين أيدي المتهم فتلقي صفعة قوية بصدره فارق علي أثرها الحياة .

المجني عليه
المجني عليه

نجلة المجني عليه تروي الحادث

“أبويا مريض قلب لم يتحمل شدة الدفعة” هكذا بدأت”إسراء صبري” 20عامًا سرد أحداث الحادث المؤسف لـ”اليوم “مؤكدة أن  شقيقتها الكبرى فاطمة، 25عامًا ربطتها علاقة عاطفية بين أحد أبناء الجيران، ويدعى “طه. ح” 26عامًا وحين تقدم لوالديها  لخطبتها بشكل رسمي قوبل الطلب بالرفض لسوء سمعته “بابا وماما رفضوا عشان هو سمعته وحشه في المنطقة وبيعمل مشاكل كتير”.

وتتابع بصوت يكسوه الحزن: منذ 12 يومًا نشبت مشادة كلامية بين “فاطمة “وبيني بسبب استمرار علاقتها به بعد رفض أسرتها زواجها منه بشكل رسمي.

نجلتا المجني عليه يرويان لليوم تفاصيل الحادث
نجلتا المجني عليه يرويان لليوم تفاصيل الحادث

وتسطرد أن المتهم اتصل بها عبر هاتفها الخاص ليعلن اعتراضه على رفض والدها الزواج من شقيقتها، مشيرة إلى أنه سبها وذكرها ببعض الكلمات الجارحة، منوهة أنها أغلقت في وجهه الهاتف وطالبته بعدم التواصل مع شقيقتها إلا أنه هددها بالقتل .

استشاط الشاب غضبًا عقب إنهاء المكالمة وهرول مسرعًا نحو منزل محبوبته ممسكًا سلاح أبيض “مطواه” للإنتقام من شقيقتها “كسر الباب برجلة واتهجم علينا إحنا وبابا عشان يقتلني”.

وتضيف “عندما حاول والدي تخليصي منه وأخذ “المطوة” من يديه، اعتدى عليه ودفعه بكل حدة وعنف فسقط مغشيا عليه وفر المتهم هاربًا.

المتهم
المتهم

ووصفت الفتاة الحالة بأن والدها تلقى الصفعة ولم يستطيع بعدها الحفاظ على اتزان جسده لكبر سنه، وسقط أرضًا يصارع الموت وقبل ذهابه إلى إحدى المستشفيات المتواجدة بالمنطقة فارق الحياة متأثرًا بإصابته وتعقب الفتاة “الدكتور المتخصص أخبرنا بوفاته فور وصوله، مؤكدة أن سبب الوفاة إصابة بجلطة حادة بالقلب.

زوجة المجني عليه

وألتقطت الأم وزوجة المجني عليه أطراف الحديث مشيرة إلى أنها كانت تزور إحدى الجيران وقت الحادث بصحبة نجلتها “فاطمة”، و أنها سمعت صوت صراخ بناتها في الشارع، فهرعت خارج منزل جارتها، مشيرة إلى أن نجلتها أخبرتها بان المتهم قتل زوجها وفر هاربًا، معقبة: فاطمة بنتي السبب هي اللي قالتله بخناقة أختها معها”.

محررة اليوم مع زوجة المجني عليه
محررة اليوم مع زوجة المجني عليه

وتستكمل إجلال السيد، الأرملة المكلومة؛ حديثها بنبرة صوت حزينة  “حرم بناته الستة منه.. كان السند والظهر لينا في الدنيا.. لازم يتعدم عشان قلبي يرتاح وناره تبرد”.

وتستطرد الزوجة  حررنا محضرًا بالواقعة ضد المتهم، وعقب إلقاء القبض عليه اعترف بارتكابه الجريمة واقتحامه الشقة وهجومه علي البنات بقصد قتل “فاطمة” بمشاركة صديق آخر له يدعي “كريم”.

وفي آخر الحديث طالبت زوجة الضحية النائب العام بحق زوجها وحمايتها هي وبناتها الستة من أصدقاء المتهم، مشيرة إلى أن أصدقاء المتهم يهددونهم بالقتل في حال عدم التنازل عن القضية.

واستدركت السيدة أن أصدقاء المتهم هددوها بالقتل وتشوية وجوههم بمية النار وإلا التنازل عن المحضر،  منوهة أن أحد أصدقاء المتهم عرض عليهم مبلغ قدرة 25 ألف جنيه تعويض مقابل التنازل وعندما رفضوا عرضوا مبلغ أكبر وهو 100 ألف جنية  قائلة: صاحبه قالنا خدو الفلوس واتنازلو عشان لو اتحكم علية مش هنسيبكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.