ذِكرُ الله نجاة.. الأزهر يوضح أعظم عمل خلال العشر الأوائل من ذى الحجة

0

 محمد الطوخى

نشر مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية عن فضائل ذكر الله وأنها تعد من أعظم أعمال عشر ذي الحجة الفاضلة ، مصدقا لقول الله تعالى ” لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ”.

واستدل مركز الأزهر للفتوى على فضل الذكر خلال العشرالأوائل من ذى الحجة  بقول النبى “ص” « مَا مِنْ أَيَّامٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ وَلَا أَحَبُّ إِلَيْهِ الْعَمَلُ فِيهِنَّ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ (أي عشر ذي الحجة)، فَأَكْثِرُوا فِيهِنَّ مِنَ التَّهْلِيلِ (قول : لا إله إلا الله) وَالتَّكْبِيرِ (قول : الله أكبر) وَالتَّحْمِيدِ (قول : الحمد لله ).

واستدل أيضا على فضائل الذكر بقول النبى «أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ وَأَرْضَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ ، وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ ، وَخَيْرٍ لَكُمْ مِنْ إِعْطَاءِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ ، وَمِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ، وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ » قَالُوا : وَمَا ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: « ذِكْرُ اللَّهِ» وَقَالَ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ : « مَا عَمِلَ امْرُؤٌ بِعَمَلٍ أَنْجَى لَهُ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ».

وأشار مركز الأزهر للفتوى أن الذكر مفتاح للرزق ، وممحاة للذنب ، وبه زوال الهم والغم ، قال تعالى ” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.