أخباراخترنا لك

رئيس حزب المصريين: نستهدف سياسة رفاهية الشعوب ونهنئ دولة الصين بمئوية الحزب الشيوعي

شارك حزب المصريين الأحرار برئاسة الدكتور عصام خليل، الجانب الميداني فاعليات مؤتمر القمة العالمي للاحزاب السياسية الذى ينظمه الحزب الشيوعي الصيني بحضور الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية، و نحو ٥٠٠ حزب سياسي عالمي، وثلاثون رئيس دولة.

وجّه الدكتور عصام خليل، رئيس حزب «المصريين الأحرار» التهنئة إلي فخامة الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية وكافة قيادات الحزب الشيوعي الصيني بمرور مائة عاما على تأسيس الحزب.

وقال رئيس حزب «المصريين الأحرار» في كلمته في مؤتمر القمة العالمي للأحزاب السياسية الذي ينظمه الحزب الشيوعي الصيني، إننا نهنئكم بمؤتمر القمة العالمي الذي يشرفها الأمين العام والرئيس الصيني، وتحياتنا وتقديرنا للحزب ولجنة العلاقات الخارجية للمجهود الذي يبذلوه على الصعيدين الداخلي والخارجي والتعاون مع كافة الأحزاب السياسية باختلاف الأيديولوجية.

وأوضح “بدأنا التعاون مع الحزب الشيوعي الصيني منذ ما يقرب من 6 سنوات ومع اختلاف الأيديولوجيات وجدنا هدف مشترك يجمعنا وهو نابع من أحد أيديولوجيا حزب المصريين الأحرار، والسياسية ليست هدف ولكنها وسيلة لرخاء الشعوب والرفاهية وإلا ستكون سياسة انتهازية بقصد الوصول إلى مناصب
الحزب الشيوعي الصيني نموذج في تطبيق مبدأ السياسة لرفاهية الشعوب، بدليل النقلة الهائلة على المستوى الصحي والروح المعنوية والسعادة التي يعيشها معظم الشعب الصيني.

تابع: ” رأينا الجزء التنموي في الساحل الشرقي بالتحديد شينغهاي وبكين ولكن على مدار السنوات الأخيرة وجدنا أن التنمية امتدت للصين كلها.

وأكد خلال كلمة المصريين الأحرار في مؤتمر القمة العالمي للأحزاب السياسية الذى تنظمه دولة الصين، أن الحزب الشيوعي الصيني نموذجاً لتطبيق مبدأ السياسة إلى رفاهية الشعوب نحاول على المستوى الخارجي التعاون والزيارات المتكررة والاهتمام بالأحزاب المختلفة والفاعلة
والتعاون في المجالات المختلفة وهي سياسة محترمة ينتهجها الحزب الشيوعي الصيني ودولة الصين بشكل أشمل لرفاهية الشعب الصيني وبدأت تمتد للدول ومنها النامية، ونسعى هادفين تحقيق ذات النهج لخدمة بلادنا.

واستطرد:” أن اهتمام الصين بطريق الحرير الجديد الذي يعكس رخاء وتواصل أكثر مع الدول التي يمر من خلالها، نتمنى لهم التوفيق والسداد في الفترات القادمة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى